حـاروف شمـس العلم قمـر الشعر نجـوم الأدب

 
الصفحة الرئيسية
المغـتـربـون
محليّات الضيعة
مصمم الموقع

منوعـات عامة

مواقع إنترنت
المناسبات الدينية
إتصلوا بنا
 
 
 

ليس هناك في الأمة من يساوي أئـمـة أهــل البيت (ع) في عظمتهم وفضلهم ، ولا يباريهم في شرفهم ونسبهم ، ولا يرتفع إليهم في مقامهم ومكانتهم ، فهم عيش العلم ، وموت الجهل ...

 
 

We receive your remarks and comments upon our WebSite on:

 E-mail

 

لإعلاناتكم التجارية عبر موقعنا رجاء الإتصال على الهاتف رقم: 767743 /07

أو بواسطة البريد الإلكتروني:
 
 

نستقبل كافة إقتراحاتكم وملاحظاتكم عن موقعنا على البريد الإلكتروني:

 
 

مشاركات ومساهمات زوار الموقع

 (يوسف الجمعان - 6)

منبرٌ للرأي الحرّ يعبر عن آراء ومواقف الزوار الخاصة وهو ليس بالضرورة تعبيرٌ عن رأي الموقع

لماذا تهاجمون الشيعة...؟

أقلام

رشيد شاهين - كل الوطن

2008-09-21 13:04:45 - القراءات [469]

رشيد شاهين

من المؤسف أن ينزلق الشيخ يوسف القرضاوي إلى هذه الهجمة التي تشن على المذهب الشيعي وان يكون جزءا من هذه الحملة غير المسبوقة التي تشن على أتباع هذا المذهب الذي هو في النهاية مذهب إسلامي له من الامتداد الزمني مثل ما للمذهب السني ويقر بان لا إله إلا الله وان محمد بن عبد الله هو رسول الله إلى العالم.

عندما نقول نأسف لهذا الوضع ذلك أن الشيخ القرضاوي هو أحد أبرز وجوه علماء السنة، كما أن المنصب الذي يتقلده كرئيس للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يفرض عليه أن يتسامى وان يترفع عن الدخول في هذه المناكفات خاصة في ظل هجمة يتم تأجيجها من قبل أعداء هذه الأمة بسنتها وشيعتها وكل مكوناتها بما في ذلك المكونات التي لا تدين بالدين الإسلامي، هجمة نعتقد بأنها تستهدف نهوض الأمة وتقدمها ووحدتها وترمي إلى إبقائها في القاع مفككة مفسخة وتعيش حالة من التنافر وعدم الانسجام، كما لا نعتقد بأنه قد غاب عن الشيخ القرضاوي بأن هذه الموجة أو "الموضة" من الهجوم على المذهب الشيعي وأهل هذا المذهب وهذه "الهجمة" من التجاذب الإعلامي والمناكفات الإعلامية التي أصبحت بدون توقف قد برزت بشكل لافت بعد الحرب التي قامت بها الولايات المتحدة الأمريكية على العراق ومن ثم احتلال هذا البلد، وقد تصاعدت خلال السنوات الأخيرة بشكل ملحوظ خاصة مع بروز القوة الإيرانية كقوة إقليمية يحسب حسابها وترغب أو ربما تعمل من اجل أن تشكل حالة من توازن " الرعب أو الردع" مع قوة الكيان العبري.

لا نعتقد بأن الخوف على المذهب السني الذي أبداه الشيخ القرضاوي مبرر أو فيه الكثير من الإقناع وخاصة عندما يقول عن الشيعة "خطرهم يكمن في محاولتهم غزو المجتمع السني، وهم يهيئون لذلك بما لديهم من ثروات بالمليارات"، هذا الحديث بهذه الطريقة يصبح ممجوجا من شيخ كالقرضاوي خاصة وان لا أحد يمنع أهل السنة بان يقوموا بنشر مذهبهم وهم لديهم من المليارات أكثر بكثير مما لدى أهل الشيعة وهم أكثر عددا بكثير من أتباع المذهب الشيعي، هذا عدا عن أن أحدا لا يضع سيوفا على رؤوس العباد من اجل اتباع هذا المذهب أو ذاك، بمعنى أن من حق الشيعة كما من حق السنة أن يحاولوا نشر مذهبهم أينما شاءوا ولا نعتقد بان هنالك مشكلة في ذلك إلا إذا اعتبر الشيخ القرضاوي إن هؤلاء يدعون إلى دين آخر غير الدين الإسلامي.

كذلك فان اعتبار نشر المذهب الشيعي عملية "تبشير" كما وصفها الشيخ القرضاوي فيه محاولة لتشبيه ذلك أو ربطه بما في أذهان " العالم" عن حملات التبشير التي تقوم بها الفرق المسيحية في "مجاهل إفريقيا" وغيرها وهذا باعتقادنا محاولة للتنفير من المذهب الشيعي بشكل أو بآخر عدا عن انه محاولة للإيحاء المبطن - لا وجود فيه هنا لحسن النية- بان المذهب الشيعي دين مختلف تماما عن الإسلام، خاصة وان هذا التعبير – تبشير- بالذات مرتبط في الأذهان بشكل غير جيد أو مستساغ، ونعتقد بان محاولة الإيحاء هذه غير مقبولة ولا تنم عما اتصف به الشيخ القرضاوي من حنكة وبعد نظر.

أما فيما قاله الشيخ القرضاوي حول "أن المجتمع السني ليست لديه حصانة ثقافية ضد الغزو الشيعي" فنعتقد بان ما سماه بالغزو فيه من التلميح ما هو غير مقبول وهو كأنما يقول بأن هنالك غزوا ثقافيا مختلفا ولا علاقة له بالإسلام وان أفكاره تتعارض والإسلام، هذا عدا عن هذه ليست مشكلة الشيعة بقدر ما هي مشكلة السنة وعلماء أهل السنة من أمثال القرضاوي نفسه، حيث إن هؤلاء العلماء لم يحاولوا إذا تحصين أتباع المذهب السني وهو برأينا اعتراف صريح بتقصير هؤلاء العلماء وهو إدانة لهم أكثر منه لوم لأتباع المذهب الشيعي، أما وقد صار الحديث عن غزو شيعي وتخويف من هذا المذهب بعد أن تم احتلال العراق تحديدا فإننا "نستكثر" أن ينجر الشيخ القرضاوي إلى ذلك وكنا نتمنى ألا يفعل مثلما سارع كثيرين من علماء السنة لفعله.

نستغرب أن يرفض الشيخ القرضاوي أن يقال عنه بأنه طائفي ويقوم بالرد بشكل عنيف على من نعتوه بذلك، لكن ماذا كان يتوقع أن يتم وصفه به، هل كان يعتقد بان يقال له من أتباع المذهب الشيعي "بارك الله بك يا شيخ قرضاوي على ما قلت وصرحت به"، الحقيقة إننا نعتقد بان هذا الذي صرح به الشيخ القرضاوي فيه من الطائفية الكثير بل هو موغل في الطائفية وفيه الكثير من التجني على أتباع المذهب الشيعي الذين هم في النهاية وكما اشرنا سابقا جزء لا يتجزأ من امة الإسلام، وهم أتباع رسول الله وسنته إلا إذا أخرجهم الشيخ القرضاوي من دين الإسلام كما فعل غيره من علماء السنة الذين كفروهم وأخرجوهم من الملة ووضعوا أنفسهم قيمين على الإسلام والمسلمين مخالفين بذلك ما يقوله رب العالمين من أن من يشهد بان لا اله إلا الله وان محمدا رسول الله هو مسلم.

أن يقول الشيخ القرضاوي في تصريحاته بأنه "يؤمن بوحدة الأمة الإسلامية بكل فرقها وطوائفها ومذاهبها" يتناقض مع ما يقوله ويخوف به من مد شيعي وخوف على المذهب السني، ولا نعتقد بان هذا يبتعد كثيرا عما قيل خلال العامين الماضيين من قبل كثير من المحللين والسياسيين وكذلك القادة في المنطقة الذين حذروا من مد شيعي وهلال شيعي وغير ذلك من التوصيفات خاصة بعد أن فشلت إسرائيل في القضاء على المقاومة اللبنانية في حرب تموز 2006 وعلى رأسها حزب الله "الشيعي".

أن يتحدث الشيخ عن خطوط حمراء أو صفراء لا يجوز تجاوزها ومنها كما قال "سب الصحابة ونشر المذهب الشيعي في البلاد السنية الخالصة" فيه محاولة للتحريض واضحة على أتباع المذهب الشيعي، فقصة سب الصحابة قد تمارس من قبل أناس مهووسين في المذهب الشيعي ومن قبل بعض الجهلة والمتخلفين. من الواضح هنا بأن الشيخ لا يعرف المجتمعات المختلطة بين الشيعة والسنة حيث يتم النسب والتزاوج ولا فرق بين شيعي وسني وكل هذا الذي يقول، وعليه أن يذهب إلى العراق ليرى بنفسه بان العائلة الواحدة منقسمة إلى شيعة وسنة وان العشيرة الواحدة تجد نصفها من هذا المذهب ونصفها الثاني من المذهب الآخر.

إننا في الحقيقة نعتقد بان هناك محاولة من قبل الشيخ القرضاوي للقفز على حقيقة لا بد هو يعلمها، القضية يا سيدي ليست الثروات الهائلة التي تتحدث عنها وتقول بأنها متوفرة أو موجودة لدى أتباع المذهب الشيعي- والإيمان على أي حال لا يشترى بالمال- الموضوع يا سيدي هو أن هنالك تيارا مقاوما في لبنان حقق انجازا تاريخيا كان كما الحلم بالنسبة لأمة العرب والإسلام ولشبابها بالتحديد، هذا الانجاز هو أن هذا التيار استطاع برغم قلة إمكانياته أن يقف في وجه احد أكثر الدول قوة في العالم وليس في المنطقة وحسب، ومن هنا أخذ جماهيرية لم تتحقق لأي قوة من قبل – ربما كانت بدايات الثورة الفلسطينية بعد هزيمة حزيران يونيو عام 1967 مشابهة لكن اقل زخما-، وفي هذا السياق فإنني أطالب الشيخ الجليل بان يحاول العودة إلى بعض الاستفتاءات التي أجريت حول حزب الله وسيد المقاومة اللبنانية وشيخها، كما أطالبه بان ينزل إلى الشارع في اللحظة التي يتحدث فيها السيد حسن نصر الله على شاشات التلفزة وان يقارن ذلك عندما يكون الشيخ نفسه هو المتحدث أو أن يكون المتحدث الشيخ أيمن الظواهري أو حتى أحد الزعماء للبلدان السنية الخالصة كما وصفها، وبإمكانه أن يعلم أي شعبية يتمتع بها سيد المقاومة، ونحن عندما نطلب منه أن ينزل إلى الشارع فإننا لا نطالبه بان ينزل في شوارع المنطقة الجنوبية من بيروت أو في مدن شيعية بل أن ينزل في شوارع المدن التي يعتبرها هو سنية خالصة.

خلاصة القول أن الشيخ القرضاوي يحاول تخويفنا نحن أهل السنة من خطر لا نعتقد بأنه موجود، ونعتقد بأنه خطر وهمي، وان قضية الشيعة والسنة لا تتم إثارتها بهذا الشكل، وإنها لا تثار إلا عند الحديث عن المقاومة أو عند الترويج للمقولة التي أصبحت ممجوجة والتي مفادها أن إيران خطر على المنطقة وأنها تحاول الهيمنة على دول الخليج التي ترتع فيها القوات الأميركية وغير الأميركية، وان هذا الخطر الإيراني أصبح أكثر خطورة مما تشكله إسرائيل، هذا الكلام لم يعد مقنعا للشباب العربي والمسلم بشكل عام، وأن يرى الشيخ أن أصل المذهب الشيعي "غير صحيح" كما قال فهذا موضوع بالنسبة لنا طبيعي لأنه لو لم يكن يره بهذه الطريقة لربما أصبح شيعيا، لكن من قال للشيخ بأننا سوف نقتنع بقوله هذا؟ وأننا نعتبر أن أصل هذا المذهب غير صحيح؟ ولماذا يفترض بأننا سنأخذ ما يقول على انه مسلمات لا نقاش فيها؟.

إننا نقول للشيخ انه بهذا الذي يقول إنما لا يبتعد كثيرا عن مروجي السياسة الأميركية وان أميركا قَدَر العالم وسيدة الكون، أما أن يحاول استثارة من "أحبوا أو وقفوا" مع صدام حسين من خلال الحديث عن الطريقة التي اعدم بها صدام، فهذه أيضا لن تنطلي على أحد، ولا بد هنا من القول للشيخ بأننا نعرف الكثير من إخواننا الشيعة الذين عارضوا إعدام صدام بتلك الطريقة، هذا عدا عن إننا نستغرب تحميل المذهب الشيعي وزر ما قامت به مجموعة شيعية بعينها، وهل هذا يعني انه إذا ما قامت مجموعة سنية ما بعمل "مشين" يتحمل أهل السنة نتائج هذا العمل ويصبح المذهب السني بعامة سيئا أو مسئولا عن هذه المجموعة "الضالة" إذا جاز القول؟، يا شيخ قرضاوي نعتقد بان الأمة بحاجة إلى تصريحات تلم وتجمع لا تفرق وتمنع لان حال الأمة "مايل" وبحاجة إلى من هم بمثل موقعك لكي يوقفوا هذا الانحدار نحو الهاوية. أخيرا لا بد من تذكير الشيخ القرضاوي بأن صحيفة الرياض قدمت اعتذارا يوم الخميس الماضي على صدر صفحتها الأولى لأنها نشرت تصريحاته والتي اعتبرتها مسيئة للمسلمين الشيعة وهذا يعني أننا لسنا الوحيدين الذين نعتبر مثل هذه التصريحات مسيئة فهلا اقتنعت يا شيخنا بأنك أسأت من خلال تلك التصريحات وأننا لسنا بحاجة إلى صب مزيد من الزيت على نار الفرقة.

 

"دا سيدنا الحسين ولولاه ما كانش فيه إسلام"

Hello

Some friends among those receiving my email like my comment on some of the emails that I sent you yesterday, and they want me to keep on doing the same over those e mails which are not clear or without enough information. I’M REALLY CLAD TO DO SO, BUT it is taking me too long to write in Arabic.

Just to let you all know that فيصل الدويسان is a Kuwaiti writer who born non shait but he convert into sanitize in 2004 when he start watching Almustakelah channels in Ramadan.

For the Egyptians’ and how they like, just like or you may say love but without mawadah as mahabit ahallbait always direct people to the right pat, you may all enter any newspaper like ROOSE ALYOUSIF and look at the topics about ahlalbait and shiatizem.

الصلاة والسلام على رسـول الله وآل بيته الطيبين الطاهرين

 

فيصل الدويسان

إن اصطحاب الحسين عليه السلام لأولاده ونسائه ورجال أهل بيته وأصحابه القليلين ليستشهد على أرض كربلاء كان لإرشاد الناس إلى الإسلام المحمدي الأصيل.

في عام 1991م ذهبت لزيارة القاهرة بقصد الدراسة وقررت بمجرد وصولي أن أزور سيدنا الحسين كما يفعل أبناء مصر الذين تقضى لهم الحاجات في ذلك المشهد الشريف، فدخلت تحت قبته المباركة فإذا أنا برجل فارع الطول يرتدي لباس أهل الصعيد يمسك بالحاجز الحديدي للمقام ويصرخ بكل داخله: "دا سيدنا الحسين ولولاه ما كانش فيه اسلام ، "فاستنكرت كلامه حينئذ وقلت في نفسي ما هذا الغلو؟ الإسلام باق سواء بالحسين أو بدونه، وبقي وجه هذا الرجل وكلامه قرابة  17 سنة في ذهني لا يغيب أبدا .. ًحاولت أن أفهم المقصود..

قد يكون الرجل صادقاً .. قد يكون كاذباً .. قد يكون مخبولاً، لكن ما الذي يجعله بكل قوة وثقة يصيح في وجه الناس بأن الإسلام هو الحسين والحسين هو الإسلام؟ كنت أتساءل على مدى سنوات هل ما يقوله هذا الشخص - الذي لم تمح صورته الأيامُ من بالي- هو الحق؟ وأن الحسين هو الذي أبقى لنا الإسلام باستشهاده؟ وأي إسلام سيبقى لنا لو لم يقم الحسين بثورته في وجه الظلم؟ بعد البحث والدراسة والإستقصاء للتأكد من كلام هذا اللائذ بقبر رأس الحسين في القاهرة وصلت إلى حقيقة مفادها:

أن الإسلام قد صار إسلامين منذ زمن الحسين..

إسلام أهل البيت،

وإسلام السلطة السياسية.

فالحسين كان يقدم الأدلة العقلية والنقلية في وجه الجيش الممثل للدولة على أحقية نهضته.. والسلطة السياسية ممثلة بالخليفة معاوية الذي أصدر أمره بولاية عهده لابنه يزيد وأيده الوزراء والأمراء وعلماء الدين التابعون للدولة قدموا كذلك أدلة عقلية ونقلية يبررون مواقفهم تجاه تطويق سبط رسول الله وآل بيته وأصحابه وأطفالهم لمخالفتهم أمر الخليفة السابق معاوية واللاحق يزيد، ففي الواقع معاوية ويزيد هما من يخلفان رسول الله صلى الله عليه وآله وليس حفيده الحسين . فهما يمثلان الشرعية والحسين خارج عن طاعتهما..

لذا يأمر قائد جيش السلطة عمرو بن سعد بن أبي وقاص جنده بالركوب لقتال آخر  بنتنبي على وجه الأرض بقوله :يا خيل الله اركبي وبالجنة أبشري، لم يفت علماء السلطة بأن الخارج على الخليفة يجب أن يقتل كائناً من كان، وأن الأحاديث النبوية الشريفة تأمر بذلك وبعبارة واضحة "كائنا ًمن كان "يعني حتى لو كان الحسين .. وأن الخليفة الشرعي برأي الأمة هو معاوية بن أبي سفيان قد أوصى لإبنه يزيد من بعده.

فلماذا يعترض الحسين سيد شباب أهل الجنة على معاوية وعلى يزيد اللذين بايعهما الصحابة والتابعون؟ .. لماذا شذ الحسين عن الجميع ومعه أيضاً بعض الصحابة والتابعين؟

بلغ بي المنطق العقلي بحصر المسألة في أربعة إحتمالات :الأول أن يكون الحسين على حق وأن يكون معاوية وابنه يزيد على باطل وهذا يستلزم بطلان قرار الخليفة معاوية وبطلان حكم يزيد بل وكل الخلفاء بعدهما الذين أخذوا الخلافة غصباً ووراثةً دون شورى.

ألم يقرر مؤتمر السقيفة أن تكون الخلافة شورى، فما حدا مما بدا!!.

بدأت ثورة الحسين منذ اعتراضه على مبدأ مبايعة يزيد في المدينة المنورة وأن يزيدا ًغير كفؤ لقيادة الدولة، وليست كما يصور بعضهم أنها جاءت استجابة لإغراء رسائل أهل الكوفة.

ثم أين ذهب إتفاق صلح الحسن مع معاوية بأن تؤول الخلافة بعد معاوية إلى الحسن أو أخيه الحسين.

والإحتمال الثاني أن يكون الحسين على باطل وأن يكون معاوية وابنه يزيد على حق .وهذا مما لا يستقر في قلب مؤمن موحّد ولم يقل هذا إلا قلة من الأمة هم النواصب المعادون لأهل البيت حتى يومنا هذا، ولقد سمعت تسجيلا ًصوتياً لمواطن خليجي يذكر أنه لو كان مكان شمر بن ذي الجوشن لفعل ذات الأمر ولقتل الحسين بيديه تطبيقاً للحديث النبوي" من أتاكم وأمركم جميعاً يريد أن يشق عصا له ويفرق جماعتكم فاقتلوه كائناً من كان "رواه مسلم. فقتل الحسين جاء تطبيقاً للحديث الصحيح وكما ذكر القاضي أبو بكر بن العربي المالكي في كتابه الذي سمّاه العواصم من القواصم أن الحسـين لم يقتل إلاّ بسـيف جدّه.

وأذكر أن هذا الكتاب قد أوصاني أصدقائي من السلفيين بقراءته عام 1982م فقرأته فأيقنت أن مؤلفه لم يذق طعم الإيمان قط لذا فإني أتمنى أن يتبرأ السلفيون منه حتى لا يتهمهم أحد بأنهم نواصب.

أما الإحتمال الثالث فهو أن يكون الحسين على حق وأن يكون معاوية وابنه يزيد على حق .. وكلهم مجتهدون مأجورون فقد رجع الخليفة معاوية عن وعده للحسن لأنه اجتهد ورأى أن إبنه أفضل من الحسين للخلافة وتوقع أنه على يد إبنه يزيد سيزيد الخير وستهدأ الفتن، لكن الأمة بكت الحسين وبكت واقعة الحرة وبكت قصف الكعبة بالمنجنيق بسبب إجتهاده.

ولكن لم يخبرنا القرآن عن جبهتين من قبلنا في الأمم السابقة تواجهتا بالسيف وكلتاهما حق.

والإحتمال الرابع :أن يكون الحسين على باطل وأن يكون معاوية وإبنه يزيد على باطل. ولا يتحقق ذلك إلا إذا كان كلتا الجبهتين طامعة في الدنيا لا الآخرة..

فأما الحسين فيكفينا في بيان أنه هو الإسلام والإسلام هو ما جاء في صحيح الترمذي :قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: " حسين مني وأنا من حسين، أحب الله من أحب حسيناً، حسين سبط من الأسباط". ."والراوي هنا: يعلي بن مرة صحيح المحدث هو الألباني والمصدر :صحيح الجامع وقد قال تعالى" :وأوحينا إلى إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب والأسباط وعيسى وأيوب ويونس وهارون وسليمان وآتينا داود زبورا "النساء .(163) وقال: "وما أنزل إلى إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب والأسباط وما أوتي موسى وعيسى" البقرة .(136) وتأمل قوله تعالى":وأوحينا"..و "ما أُنزل" .. لنتيقن أن الأسباط هم الأنبياء مِن ولد يعقوب الذين كانوا في قبائل بني إسرائيل الاثنتي عشرة حسب التفسير الميسر الذي أصدره مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف، فإذا كان النبي صلى الله عليه وآله يعتبر الحسين سبطاً من الأسباط أي نبياً من أنبياء بني اسرائيل الذين جاهدوا في الله وقتلهم بنو اسرائيل رفضاً للحق فضلا ًعن نسب نفس النبي الشريفة إليه " وأنا من حسين .. "فقد وصلت إلى حقيقة ساطعة وهي أن إصطحاب الحسين عليه السلام لأولاده ونسائه ورجال أهل بيته وأصحابه القليلين ليستشهد على أرض كربلاء كان لإرشاد الناس إلى الإسلام المحمدي الأصيل، عبر التدبر في الإحتمالات الأربعة السابقة، وأيقنت أن قول هذا الشخص من أبناء الصعيد البسيط أصدق من علماء السلطة وأذكى من" أبو الثوابت" الذي يضيق ذرعاً عندما نبكي"السبط .. "سبط آخر بنت نبي في الدنيا كلها، ولأن:

 دا سيدنا الحسين ولولاه ما كانش فيه إسلام...

 
 

مجالس الحسين (ع)

  عاشوراء الخالدة

يــا حسيــن

 كلمه  تهز عروش الجبابرة والإرهاب

 

إن مجالس ذكر الحسين (ع) إنما هي في واقعها ذكر لله تعالى، الحسين اكتسب الخلود، بتحقيقه أعلى صور العبودية لرب العالمين، وهي الفداء بالنفس، واية نفس؟! .. وعليه فلا بد من توقير تلك المجالس، واستحضارها كجامعة من أعرق الجامعات الإسلامية الشعبية، والتي تضم في قاعاتها المتعددة ( من أكواخ البوادى إلى أفخم الأبنية ) مختلف الطبقات الإجتماعية، وهذا أيضاً من أسباب التفوق العلمي في القاعدة الشعبية للموالين نسبة إلى غيرهم، وذلك لتعرضهم لهذا الإشعاع النوري منذ نعومة أظفارهم.

 

ولا بد من الإستعداد النفسي قبل دخول المجلس، فيستحسن ذكر الله تعالى كثيراً، والصلوات على النبي وآله الطاهرين، والتهيؤ النفسي لنزول النفحات الإلهية في ذلك المكان، إذ ما من شك أن لله تعالى في أيام دهرنا نفحات، بحسب الازمنة والامكنة، ولا شك ان مجلس ذكر الإمام الشهيد  مكان نزول انواع الرحمة الالهية التي لا يمكن ان نحصل عليها في غير تلك المجالس، ولا يفوتنا ان ننوه الى ان الامام الرضا (ع) وعدنا بذلك من خلال قوله (ع) : فان البكاء عليه يحط الذنوب العظام.

 

وإذا كان المجلس مقاماً في بيت من بيوت الله تعالى، فلا ننسى مراعاة جميع آداب المساجد المعروفة، وخاصة الالتزام بالحجاب الشرعي للنساء، وعدم اختلاط الرجال بالنساء في الطريق العام، فإن موجبات حبط الاجر موجودة دائمة، ولا ينبغي التعويل على قداسة الجو للتفريط ببعض الواجبات الواضحة فقهاً واخلاقاً، ولطالما فوتنا على انفسنا المكاسب الكبيرة بعد تحققها وذلك بالتفريط فى التحرز من موانع القبول.

 

وليكن الهدف من استماع الخطب، هو استخلاص النقاط العملية التي يمكن ان تغير مسيرة الفرد في الحياة، وعليه فانظر إلى ما يقال، ولا تنظر الى من يقول، وعلى المستمع ان يفترض نفسه انه هو المعني بالخطاب الذي يتوجه للعموم، ولا ينبغي نسيان هذه الحقيقة المتكررة فى حياتنا وهى أن الله تعالى قد يجري معلومة ضرورية للفرد على لسان متكلم غير قاصد لما يقول، ولكن الله تعالى يجعل في ذلك خطاباً لمن يريد ان يوقظه من غفلة من الغفلات القاتلة.

 

ولا بد لاصحاب المجالس من أن يقصدوا القربة الخالصة لله تعالى فان الناقد كما نعلم بصير، بعيدين عن كل صور الشرك الخفي، ومما لا شك فيه ان البركات التى ذكرت من خلال النصوص الكثيرة مترتبة على مثل هذه النية الخالصة، وعلامة ذلك عدم الاهتمام بعدد الحضور واطرائهم وما يعود الى مثل هذه العوالم التى قد تستهوى عامة الخلق، فالأجر مرتبط بما يقوم به هو، لا بما يقوم به الآخرون.. فما عليك إلا أن تفتح بابك، وتنشر بساطك، كما ذكر الصادق (ع) في باب المعاملة.

بسم الله الرحمن الرحيم
قال تعالى : {ذلك ومن يعظم شعائر الله فإنها من تقوى القلوب}
وقال الإمام الصادق (ع) : {شيعتنا منا، خلقوا من فاضل طينتنا، وعُجِنوا بماء ولايتنا، يحزنون لحزننا ويفرحون لفرحنا}
يا هلالاً هلّ فانهلّتْ جراحاتي
السلام على الحسين ، وعلى أولاد الحسين ، وعلى أصحاب الحسين ، وعلى أنصار الحسين ، وعلى الموالين محيي ذكرى أبي عبدالله الحسين
أيها الإخوة الموالون..

إلى مقام المصطفى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم...
إلى مقام الصديقة الطاهرة المعزاة فاطمة الزهراء (ع)...

إلى مقام علـي بن أبــي طـالب أمـير المؤمنين(ع)...
إلى مقام مولانا الإمام الحجة بن الحسن (عج)...
إلى مقام مراجعنا العظام في أرجاء المعمورة...
إلى كلّ شيعيّ موالٍ لأبي عبدالله الحسين...
إلى كلّ مسلمٍ في أرجاء المعمورة...
إلى محبيّ الحسين...

نرفع أحرّ التعازي بهلول هلال محرم الحرام، سائلين المولى العليّ الأعلى (جل وتبارك) أن يثبت لنا قدم صدقٍ مع الحسين (ع) وأصحاب الحسين يوم الورود

 

ركعتين ليحضرك الإمام أمير المؤمنين (ع) في قبرك 

بِسْمِ اللهِ الْرَّحْمَنِ الرَّحِيِمِ

الَلَّهٌمَّ صَلَِ عَلَىَ مٌحَمَّدْ وَآلِ مُحّمَّدْ

ركعتين ليحضرك الأمام أمير المؤمنين
(عليه السلام) في قبرك ..

تسمى بصلاة الوحدانية وصفتها :

النيه :نويت  ان  أصلي  صلاة  اللّحد  الى  يوم  امسي  في  قبري  وحدي.

الركعة الأولى: سورة الحمد والكوثر .

الركعة الثانية: سورة الحمد والزلزلة.

وفي القنوت: سورة الكوثر .

بعد التشهد والتسليم:

السلام على مبشر وبشير
السلام على منكر ونكير
السلام على مالك خازن النار
السلام على رضوان خازن الجنان
السلام على ميكائيل وميخائيل
السلام على اسرافيل ودردائيل
السلام على جبرائيل
السلام على عزرائيل
السلام على أمير المؤمنين

اللهم هاتان الركعتان أمانة عند مولاي أمير المؤمنين حين أنزل حفرتي وأمسي في خلوتي اللهم نور قلبي بنور وجهك الكريم ووسع قبري بحق عرشك العظيم
وارزقني حضور أمير المؤمنين والملائكة الصالحين وثبت قدماي على الصراط
المستقيم وارحمني برحمتك ياأرحم الراحمين.
وصلي اللهم على محمد وآله أجمعين.
اللهم لا تتوفني قبل أن ترضى علي اللهم خفف علي سكرات الموت اللهم أرحمني من وحشة القبر ومن لسعات الدود وأرحمني وأنت خير الراحمين صل اللهم على سيدنا محمد واله الطيبين الطاهرين

 

يوم المباهلة الشريف

قال الله تعالى: " انّما وَليُّكُمُ اللهُ وَرَسُولُه والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعونُ"  صدق الله العلي العظيم

 السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 

   اللهم صل وسلم وزد وبارك على محمد وآل محمد

أبارك لكم يوم المباهلة الشريف  

 (24 من شهر ذي الحجة)  

حيث انتصار الحق وزهوك الباطل وظهور عظمة ومكانة آل محمد صلوات الله عليه وعليهم أجمعين، ثبتنا الله وإياكم على ولايتهم ومحبتهم والبراءة من أعدائهم الظالمين

كما لايخفى علينا أن في نفس هذا اليوم أيضاً من عام آخر تصدّق مولانا أمير المؤمنين (عليه أفضل الصلاة والسلام) بخاتمه على الفقير وهو راكع، فنزلت فيه الاية الشريفة وهي آية الولاية  وهو قوله تعالى " انّما وَليُّكُمُ اللهُ وَرَسُولُه والذين آمنواالذين يقيمون الصلاة ويؤتون وهم راكعونُ" صدق الله العلي العظيم

وأما يوم 

  (25 من شهر ذي الحجة) 

فهو يوم شريف أيضاً لأنه اليوم الذي نزلت فيه سُورة هَل اَتى في شأن أهل البيت (عليهم السلام) لانّهم كانوا قد صامُوا ثلاثة أيّام وتصدقوا بفطورهم على المِسكين واليتيم والأسير كما تنص الآية المباركة وهو قوله تعالى: "ويطعمون الطعام على حبه مِسكيناً ويتيماً وأسيراً" صدق الله العلي العظيم

اليوم الرّابع والعِشرون من ذي الحجه الحرام

هُو يوم المباهلة على الاشهر، باهل فيه رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) نصارى نجران وقد اكتسى بعبائه، وأدخل معه تحت الكساء عليّاً وفاطمة والحسن والحسين (عليهم السلام) وقال : « اللهمّ انّه قد كان لكلّ نبيّ من الانبياء أهل بيت هم أخصّ الخلق اليه، اللهمّ وهؤلاءِ أهل بيتي فأذهب عنهم الرِّجس وَطهّرهم تطهيراً » فهبط جبرئيل بآية التّطهير في شأنهم، ثمّ خرج النّبيّ (صلى الله عليه وآله وسلم) بهم (عليهم السلام) للمباهلة، فلمّا بصر بهم النّصارى ورأوا منهم الصّدق وشاهدوا امارات العذاب، لم يجرؤا على المباهلة، فطلبوا المصالحة وقبلوا الجزية عليهم،

وفي هذا اليوم أيضاً تصدّق أمير المؤمنين (عليه السلام) بخاتمه على الفقير وهو راكع، فنزل فيه الاية انّما وَليُّكُمُ اللهُ وَرَسُولُه والذين آمنواالذين يقيمون الصلاة ويؤتون وهم راكعونُ

والخلاصة: انّ هذا اليوم يوم شريف وفيه عدّة أعمال:

الاوّل: الغُسل برجاء المطلوبية

الثّاني: الصوم مستحب مؤكد     

الثّالث: الصّلاة ركعتان كصلاة عيد الغدير وقتاً وصفة وأجراً، ولكن فيها تقرأ آية الكرسي الى هُمْ فيها خالِدُونَ وصفتها كالاتي: 

تصلي ركعتين من قبل أن تزول الشّمس بنصف ساعة تقرأ في كلّ ركعة سورة الحمد مرّة وقُلْ هُوَ اللهُ اَحَدٌ عشر مرّات وآية الكرسي عشر مرّات واِنّا اَنزَلْناهُ عشراً، فهذا العمل يعدل عند الله عزوجل مائة ألف حجّة ومائة ألف عُمرة، ويُوجب أن يقضي الله الكريم حوائج دنياه وآخرته في يُسر وعافية

الرّابع: أن يدعو بدعاء المباهِلة وهو يشابه دعاء أسحار شهر رمضان وفي هذا الدّعاء يختلف نسخة الشّيخ عن نسخة السّيد اختلافاً كثيراً وانّي أختار منهما رواية الشّيخ في المصباح ، قال : دعاء يوم المباهلة مرويّاً عن الصّادق صلوات الله وسلامه عليه بما له من الفضل، تقول: 

اَللّـهُمَّ اِنّى اَسْاَلُكَ مِنْ بَهآئِكَ بِاَبْهاهُ وَكُلُّ بَهآئِكَ بَهِىٌّ، اَللّـهُمَّ اِنّى اَسْاَلُكَ بِبَهآئِكَ كُلِّهِ، اَللّـهُمَّ اِنّى اَسْاَلُكَ مِنْ جَلالِكَ بِاَجَلِّهِ وَكُلُّ جَلالِكَ جَليلٌ، اَللّـهُمَّ اِنّى اَسْاَلُكَ بِجَلالِكَ كُلِّهِ، اَللّـهُمَّ اِنّى اَسْاَلُكَ مِنْ جَمالِكَ بِاَجْمَلِهِ وَكُلُّ جَمالِكَ جَميلٌ، اَللّـهُمَّ اِنّى اَسْاَلُكَ بِجَمالِكَ كُلِّهِ، اَللّـهُمَّ اِنّى اَدْعُوكَ كَما اَمَرْتَنى فَاسْتَجِبْ لى كَما وَعَدْتَنى، اَللّـهُمَّ اِنّى اَسْاَلُكَ مِنْ عَظَمَتِكَ بِاَعْظَمِها وَكُلُّ عَظَمَتِكَ عَظَيمَةٌ، اَللّـهُمَّ اِنّى اَسْاَلُكَ بِعَظَمَتِكَ كُلِّها، اَللّـهُمَّ اِنّى اَسَأَلُكَ مِنْ نُورِكَ بِاَنْوَرِهِ وَكُلُّ نُورِكَ نَيِّرٌ، اَللّـهُمَّ اِنّى اَسْاَلُكَ بِنُورِكَ كُلِّهِ، اَللّـهُمَّ اِنّى اَسْاَلُكَ مِنْ رَحْمَتِكَ بِاَوْسَعِها وَكُلُّ رَحْمَتِكَ واسِعَةٌ، اَللّـهُمَّ اِنّى اَسْاَلُكَ بِرَحْمَتِكَ كُلِّها، اَللّـهُمَّ اِنّى اَدْعُوكَ كَما اَمَرْتَنى فَاسْتَجِبْ لى كَما وَعَدْتَنى، اَللّـهُمَّ اِنّى اَسْاَلُكَ مِنْ كَمالِكَ بِاَكْمَلِهِ وَكُلُّ كَمالِكَ كامِلٌ اَللّـهُمَّ اِنّى اَسْاَلُكَ بِكَمالِكَ كُلِّهِ، اَللّـهُمَّ اِنّى اَسْاَلُكَ مِنْ كَلِماتِكَ بِاَتَمِّها وَكُلُّ كَلِماتِكَ تآمَّةٌ، اَللّـهُمَّ اِنّى اَسْاَلُكَ بِكَلِماتِكَ كُلِّهَا، اَللّـهُمَّ اِنّى اَسْاَلُكَ مِنْ اَسمآئِكَ بِاَكْبَرِها وَكُلُّ اَسْمآئِكَ كَبيرَةٌ، اَللّـهُمَّ اِنّى اَسْاَلُكَ بِاَسْمآئِكَ كُلِّها، اَللّـهُمَّ اِنّى اَدْعُوكَ كَما اَمَرْتَنى فَاسْتَجِبْ لى كَما وَعَدْتَنى، اَللّـهُمَّ اِنّى اَسْاَلُكَ مِنْ عِزَّتِكَ باَعَزِّها وَكُلُّ عِزَّتِكَ عَزيزَةٌ، اَللّـهُمَّ اِنّى اَسْاَلُكَ بِعِزَّتِكَ كُلِّها، اَللّـهُمَّ اِنّى اَسْاَلُكَ مِنْ مَشِيَّتِكَ بِاَمْضاها وَكُلُّ مَشِيَّتِكَ ماضِيَةٌ، اَللّـهُمَّ اِنّى اَسْاَلُكَ بِمَشِيَّتِكَ كُلِّها، اَللّـهُمَّ اِنّى اَسْاَلُكَ بِقُدْرَتِكَ الَّتى اسْتَطَلْتَ بِها عَلى كُلِّ شَىْء وَكُلُّ قُدْرَتِكَ مُسْتَطيلَةٌ، اَللّـهُمَّ اِنّى اَسْاَلُكَ بِقُدْرَتِكَ كُلِّها، اَللّـهُمَّ اِنّى اَدْعُوكَ كَما اَمَرْتَنى فَاسْتَجِبْ لى كَما وَعَدْتَنى، اَللّـهُمَّ اِنّى اَسْاَلُكَ مِنْ عِلْمِكَ بِاَنْفَذِهِ وَكُلُّ عِلْمِكَ نافِذٌ، اَللّـهُمَّ اِنّى اَسْاَلُكَ بِعِلْمِكَ كُلِّهِ، اَللّـهُمَّ اِنّى اَسْاَلُكَ مِنْ قَوْلِكَ بِاَرْضاهُ وَكُلُّ قَوْلِكَ رَضِىٌّ، اَللّـهُمَّ اِنّى اَسْاَلُكَ بِقَوْلِكَ كُلِّهِ، اَللّـهُمَّ اِنّى اَسْاَلُكَ مِنْ مَسآئِلِكَ بِاَحَبِّهآ وَكُلُّها اِلَيْكَ حَبيبةٌ، اَللّـهُمَّ اِنّى اَسْاَلُكَ بِمَسآئِلِكَ كُلِّها، اَللّـهُمَّ اِنّى اَدْعُوكَ كَما اَمَرْتَنى فَاسْتَجِبْ لى كَما وَعَدْتَنى، اَللّـهُمَّ اِنّى اَسْاَلُكَ مِنْ شَرَفِكَ بِاَشْرَفِهِ وَكُلُّ شَرَفِكَ شَريفٌ، اَللّـهُمَّ اِنّى اَسْاَلُكَ بِشَرَفِكَ كُلِّهِ، اَللّـهُمَّ اِنّى اَسْاَلُكَ مِنْ سُلْطانِكَ بِاَدْوَمِهِ وَكُلُّ سُلطانِكَ دآئِمٌ، اَللّـهُمَّ اِنّى اَسْاَلُكَ بِسُلْطانِكَ كُلِّهِ، اَللّـهُمَّ اِنّى اَسْاَلُكَ مِنْ مُلْكِكَ بِاَفْخَرِهِ وَكُلُّ مُلْكِكَ فاخِرٌ، اَللّـهُمَّ اِنّى اَسْاَلُكَ بِمُلْكِكَ كُلِّهِ، اَللّـهُمَّ اِنّى اَدْعُوكَ كَما اَمَرْتَنى فَاسْتَجِبْ لى كَما وَعَدْتَنى، اَللّـهُمَّ اِنّى اَسْاَلُكَ مِنْ عَلائِكَ بِاَعْلاهُ وَكُلُّ عَلائِكَ عال، اَللّـهُمَّ اِنّى اَسْاَلُكَ بِعَلائِكَ كُلِّهِ، اَللّـهُمَّ اِنّى اَسْاَلُكَ مِنْ آياتِكَ بِاَعْجَبِها وَكُلُّ آياتِكَ عَجيبَةٌ، اَللّـهُمَّ اِنّى اَسْاَلُكَ بِاياتِكَ كُلِّها، اَللّـهُمَّ اِنّى اَسْاَلُكَ مِنْ مَنِّكَ بِاَقْدَمِهِ وَكُلُّ مَنِّكَ قَديمٌ، اَللّـهُمَّ اِنّى اَسْاَلُكَ بِمَنِّكَ كُلِّهِ، اَللّـهُمَّ اِنّى اَدْعُوكَ كَما اَمَرْتَنى فَاسْتَجِبْ لى كَما وَعَدْتَنى، اَللّـهُمَّ اِنّى اَسْاَلُكَ بِما اَنْتَ فيهِ مِنَ الشُّؤُنِ وَالْجَبَرُوتِ، اَللّـهُمَّ اِنّى اَسْاَلُكَ بِكُلِّ شَأْن وَكُلِّ جَبَرُوت، اَللّـهُمَّ اِنّى اَسْاَلُكَ بِما تُجيبُنى بِهِ حينَ اَسْاَلُكَ، يا اَللهُ يا لا اِلـهَ اِلاّ اَنْتَ، اَسْاَلُكَ بِبَهآءِ لا اِلـهَ اِلاّ اَنْتَ، يا لا اِلـهَ اِلاّ اَنْتَ اَسْاَلُكَ بِجَلالِ لا اِلـهَ اِلاّ اَنْتَ، يا لا اِلـهَ اِلاّ اَنْتَ اَسْاَلُكَ بِلا اِلـهَ اِلاّ اَنْتَ، اَللّـهُمَّ اِنّى اَدْعُوكَ كَما اَمَرْتَنى فَاسْتَجِبْ لى كَما وَعَدْتَنى، اَللّـهُمَّ اِنّى اَسْاَلُكَ مِنْ رِزْقِكَ باَعَمِّهِ وَكُلُّ رِزْقِكَ عآمُّ، اَللّـهُمَّ اِنّى اَسْاَلُكَ بِرِزْقِكَ كُلِّهِ، اَللّـهُمَّ اِنّى اَسْاَلُكَ مِنْ عَطآئِكَ بِاَهْنَإِهِ وَكُلُّ عَطآئِكَ هَنيئٌ، اَللّـهُمَّ اِنّى اَسْاَلُكَ بِعَطآئِكَ كُلِّهِ، اَللّـهُمَّ اِنّى اَسْاَلُكَ مِنْ خَيْرِكَ باَعْجَلِهِ وَكُلُّ خَيْرِكَ عاجِلُ، اَللّـهُمَّ اِنّى اَسْاَلُكَ بِخَيْرِكَ كُلِّهِ، اَللّـهُمَّ اِنّى اَسْاَلُكَ مِنْ فَضْلِكَ بِاَفْضَلِهِ وَكُلُّ فَضْلِكَ فاضِلُ، اَللّـهُمَّ اِنّى اَسْاَلُكَ بِفَضْلِكَ كُلِّهِ، اَللّـهُمَّ اِنّى اَدْعُوكَ كَما اَمَرْتَنى فَاسْتَجِبْ لى كَما وَعَدْتَنى، اَللّـهُمَّ صَلِّ عَلى مُحَمَّد وَآلِ مُحَمَّد، وَابْعَثْنى عَلَى الاْيمانِ بِكَ، وَالتَّصْديقِ بِرَسُولِكَ عَلَيْهِ وَآلِهِ السَّلامُ، وَالْوِلايَةِ لِعَلِىِّ بْنِ اَبيطالِب، وَالْبَرآءَةِ مِنْ عَدُوِّهِ وَالاْيتِمامِ بِالاْئِمَّةِ مِنْ آلِ مُحَمَّد عَلَيْهِمُ السَّلامُ فَإِنّى قَدْ رَضيتُ بِذلِكَ يا رَبِّ، اَللّـهُمَّ صَلِّ عَلى مُحَمَّد عَبْدِكَ وَرَسُولِكَ فِى الاْوَّلينَ، وَصَلِّ عَلى مُحَمَّد فِى الاَْخِرِينَ، وَصَلِّ عَلى مُحَمَّد فِى الْمَلاِ الاْعْلى، وَصَلِّ عَلى مُحَمَّد فِى الْمُرْسَلينَ، اَللّـهُمَّ اَعْطِ مُحَمَّدًا الْوَسيلَةَ وَالشَّرَفَ وَالْفَضيلَةَ وَالدَّرَجَةَ الْكَبيرَةَ، اَللّـهُمَّ صَلِّ عَلى مُحَمَّد وَآلِ مُحَمَّد وَقَنِّعْنى بِما رَزَقْتَنى، وَبارِكْ لى فيـما آتَيْتَنى، وَاحْفَظْنى فى غَيْبَتى وَكُلِّ غائِب هُوَ لى، اَللّـهُمَّ صَلِّ عَلى مُحَمَّد وَآلِ مُحَمَّد وَابْعَثْنى عَلَى الاْيمانِ بِكَ، وَالتَّصْديقِ بِرَسُولِكَ، اَللّـهُمَّ صَلِّ عَلى مُحَمَّد وَآلِ مُحَمَّد وَاَسْاَلُكَ خَيْرَ الْخَيْرِ رِضْوانَكَ وَالْجَنَّةَ، وَاَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ الشَرِّ سَخَطِكَ وَالنّارِ، اَللّـهُمَّ صَلِّ عَلى مُحَمَّد وَآلِ مُحَمَّد وَاحْفَظْنى مِنْ كُلِّ مُصيبَة، وَمِنْ كُلِّ بَلِيَّة، وَمِنْ كُلِّ عُقُوبَة، وَمِنْ كُلِّ فِتْنَة وَمِنْ كُلِّ بَلاء، وَمِنْ كُلِّ شَرّ، وَمِنْ كُلِّ مَكْرُوه، وَمِنْ كُلِّ مُصيبَة، وَمِنْ كُلِّ آفَة، نَزَلَتْ اَوْ تَنْزِلُ مِنَ السَّمآءِ اِلَى الاَْرْضِ فى هذِهِ السّاعَةِ، وَفى هذِهِ اللّيْلَةِ، وَفى هذَا الْيَومِ، وَفى هذَا الشَّهْرِ، وَفى هذِهِ السَّنَةِ، اَللّـهُمَّ صَلِّ عَلى مُحَمَّد وَآلِ مُحَمَّد وَاقْسِمْ لى مِنْ كُلِّ سُرُور، وَمِنْ كُلِّ بَهْجَة، وَمِنْ كُلِّ اسْتِقامَة، وَمِنْ كُلِّ فَرَج، وَمِنْ كُلِّ عافِيَة، وَمِنْ كُلِّ سَلامَة، وَمِنْ كُلِّ كَرامَة، وَمِنْ كُلِّ رِزْق واسِع حَلال طَيِّب، وَمِنْ كُلِّ نِعْمَة وِمَنْ كُلِّ سَعَة نَزَلَتُ اَوْ تَنْزِلُ مِنَ السَّمآءِ اِلَى الاْرْضِ فى هذِهِ السّاعَةِ وَفى هذِهِ اللّيْلَةِ وَفى هذَا الْيَوْمِ وَفى هذَا الشَّهْرِ وَفى هذِهِ السَّنَةِ، اَللّـهُمَّ اِنْ كانَتْ ذُنُوبى قَدْ اَخْلَقَتْ وَجْهى عِنْدَكَ، وَحالَتْ بَيْنى وَبَيْنَكَ، وَغَيَّرَتْ حالى عِنْدَكَ فَاِنّى اَسْاَلُكَ بِنُورِ وَجْهِكَ الَّذى لا يُطْفَأْ وَبِوَجْهِ مُحَمَّد حَبيبِكَ الْمُصْطَفى، وَبِوَجْهِ وَلِيِّكَ عَلِىّ الْمُرْتَضى، وَبِحَقِّ اَوْلِيآئِكَ الَّذينَ انْتَجَبْتَهُمْ اَنْ تُصَلِّىَ عَلى مُحَمَّد وَآلِ مُحَمَّد، وَاَنْ تَغْفِرَ لى ما مَضى مِنْ ذُنُوبى، وَاَنْ تَعْصِمَنى فيـما بَقِىَ مِنْ عُمْرى، وَاَعُوذُ بِكَ اَللّـهُمَّ اَنْ اَعُودَ فى شَىْء مِنْ مَعاصيكَ اَبَداً ما اَبْقَيْتَنى حَتّى تَتَوَفّانى، وَاَنَا لَكَ مُطيعٌ وَاَنْتَ عَنّى راض، وَاَنْ تَخْتِمَ لى عَمَلى بِاَحْسَنِهِ، وَتَجْعَلَ لى ثَوابَهُ الْجَنَّةَ، وَاَنْ تَفْعَلَ بى ما اَنْتَ اَهْلُهُ يا اَهْلَ التَّقْوى وَيا اَهْلَ الْمَغْفِرَةِ، صَلِّ عَلى مُحَمَّد وَآلِ مُحَمَّد وَارْحِمْنى بِرَحْمَتِكَ يا اَرْحَمَ الرّاحِمينَ

الخامس: أن يدعو بما رواه الشّيخ والسّيد بعد الصّلاة ركعتين والاستغفار سبعين مرّة ومفتتح الدّعاء اَلْحَمْدُ للهِ رَبِّ الْعالَمينَ، وينبغي التّصدّق في هذا اليوم على الفقراء تأسّياً بمولى كلّ مؤمن ومؤمنة أمير المؤمنين (عليه السلام) وينبغي أيضاً زيارته (عليه السلام) والانسب قراءة الزّيارة الجامِعة 

اليوم الخامس والعِشرون من ذي الحجه الحرام

يوم شريف وهو اليوم الذي نزل فيه سُورة هَل اَتى في شأن أهل البيت (عليهم السلام) لانّهم كانوا قد صامُوا ثلاثة أيّام واعطوا فطورهم مِسكيناً ويتيماً وأسيراً وأفطروا على الماء وينبغي على شيعة أهل البيت (عليهم السلام) في هذه الايّام ولا سيّما في اللّيلة الخامسة والعشرين أن يتأسّوا بمولاهم في التّصدّق على المساكين والايتام وأن يجتهدوا في اطعامهم وأن يصوموا هذا اليوم وعند بعض العلماء انّ هذا اليوم هو يوم المباهلة فمن المناسب أن يقرأ فيه أيضاً زيارة الجامعة ودعاء المباهلة  .

 
 

 مشاركات (يوسف الجمعان) - 6

تنسيق سهى الشامي

 

العودة إلى الفهرس الرئيسي

 

العودة إلى فهرس مشاركات الزوار

 
الصفحة الرئيسية المغـتـربـون مصمم الموقع منوعـات عامة مواقع إنترنت المناسبات الدينية إتصلوا بنا