حـاروف شمـس العلم قمـر الشعر نجـوم الأدب

 
الصفحة الرئيسية
المغـتـربـون
محليّات الضيعة
مصمم الموقع

منوعـات عامة

مواقع إنترنت
المناسبات الدينية
إتصلوا بنا
 
 
 

ليس هناك في الأمة من يساوي أئـمـة أهــل البيت (ع) في عظمتهم وفضلهم ، ولا يباريهم في شرفهم ونسبهم ، ولا يرتفع إليهم في مقامهم ومكانتهم ، فهم عيش العلم ، وموت الجهل ...

 
 

We receive your remarks and comments upon our WebSite on:

 E-mail

 
 

لإعلاناتكم التجارية عبر موقعنا رجاء الإتصال على الهاتف رقم: 767743 /07

أو بواسطة البريد الإلكتروني:
 
 

نستقبل كافة إقتراحاتكم وملاحظاتكم عن موقعنا على البريد الإلكتروني:

 

أبناء حــــاروف في بلاد الإغتراب

Marhaba ya said Jamil.  Thank you for your response. I want to know if there is a chatting room for the Haroufies to chat together.  Also send me if you have  any e-mail adresses for my relatives and other people.
 
From Mariam Nasr (daughter):  Please say Hi to her wonderful great uncle Hamze Nasr (Phone #) 03-719748. Give him My E-mail address www.ahmad14@peoplepc.com.
Thank you very much,
Have a wonderfull day.. bye..
salam

علي محمد نصـر - الولايات المتحدة الإميركية

 
Marhaba

My name is Mariam Nasr. I live in America. I want to know if there is a chatting room for the people in Harouf?

Thank you.

مريم علي محمد نصـر - الولايات المتحدة الإميركية

 

hello to my other soil in my village harouf ... Mr. Al-Shami respected,
Hope you are healthy, as all Haroufiens too..
It was a very nice news that my home will be seen in our site, it is really a happy hope for me, that make me more near to my family and Harouf..
Moreless thing that could be said ... thanks a lot ..
Rami                  Iran.

المهندس رامي جميل حرقوص - إيران

 

Hello for every body,

I am Bilal Sharif Hachem. I live and work in France. And I send my new email to put it in the list hachembilal@hotmail.com.and

Thank you, for this wonderfull site, because this site make for us the far near from our hearts.

السيد بلال شريف هاشم - فرنســا

   

asslam 3alykom

HELLO FOR EVREY BODY. I am RIAD DAKHEL AYACH

HOLA PARA TODO EL MUNDO Y JUSTAMENTI PARA LA GENTE DE MI PUEBLO HAROUF.

I AM VERY HAPPY, BECAUSE NOW AT LEAST I CAN SEE MY SMALL VILLAGE, AND I MISS TOO MUCH MY FAMILY, I MEAN ALL THE PEOPLE IN HAROUF. SO, THANKS FOR THIS OBSERVATION, OR I CAN SAY FABRICATION. I left Lebanoon in 26/11/2002 and I hope to return in a short time. Anyway, I visit this site evrey day, and I am very happy because abseluotly this site can make for me the far is near.

FINELY I HOPE TO BE IN CONTACT WITH ALL MY BROTHERS AND SISTERS, WHICH THEY LIVE OUT SIDE OF OUR LOVELY LEBANON.

riad ayach/france/ayach85@hotmail.com/roroisa2004@yahoo

رياض دخيل عياش - فرنســا

     

تحية من قلب الثلج المتساقط والبرد القارس من كندا.......... الى بلد الشمس والمحبة والنور.... الى جنة الله على الارض .................. الى حاروف

لا أزال أجلس أمام الكمبيوتر أتصفح كل حرف وأستمع  لكل همسة  تعيد إلى داخلي حنين العودة إلى بلدي.

الموقع ممتازجداً وشكراً جزيلاً لكل من ساهم في الإنشاء

وشكراً إلى كل متصفح في الموقع

أرجو منكم التواصل وإعلامنا  بكل ما هو جديد

ولكم الشكر

وأود الإنضمام إلى رابطة أبناء حاروف في المهجر

المرسلة كاتيا سهيل عياش - كندا

Katia_ayache@hotmail.com

     

هـدية عـيد الأم لا تنسونها عااااااد

إلى كل الامهات فى العالم...
إلى كل أم فى لبـنان...

إلى كل أم فى حاروف....

إلى أمى الحبيبة أهديها هذه الهدية...

هـدية عـيد الأم لا تنسونها عااااااد

بيوم عيدها تبسمت لها الأزهار
وغردت الطيور ابتهاجا لها
وهل تعلمون لم نحبها ولم نعشقها
لأنها نبع الحنان والسلام والأمان
لأنها تعطينا ولا تأخذ منا
لأنها تفضلنا على نفسها
لأنها تخاف علينا أكثر من أي شيء
لأنها تعشقنا أكثر من عشق نفسها
لأنها تتمنى لنا أن نكون الأفضل
لأنها تحب لنا الأفضل
لأنها تجوع لكي نشبع
وتعطش لنرتوي
وتبرد لندفأ
وتسهر للنام ونرتاح
وتبكي إذا بكينا
وتفرح لفرحنا
نؤذيها فلا تؤذينا
نكرهها وتصر على محبتنا
نكون عاقين لها ولكنها تبرنا
نقطع وصلها وتتمنى رؤيتنا ولو من بعيد
أبعد كل هذا نستكثر عليها كلمة حانية
وبسمة محاطة بباقة ورد جميلة

لأنك أمي... سأقدم لكي أعذب الكلام وأرقه
لأنك أمي... سأقدم لك الورد لأنك تستحقينه
لأنك أمي... أقول لك أني أحبك
لأنك أمي... سأرتمي في حضنك
لأنك أمي... سأتدلع عليك وأطلب منك الحنان
لأنك أمي..... أرجو أن تسامحيني

 لأنك أمي... أقبلي هديتي ووردتي وكلمتي وقبلتى

لأنك أمي... أحبك

 

(عن ملتقى البحرين)

ناديا رشيد عياش - ستوكهولم - السويد

أمي أغنّيكِ من قلب يفوحُ شذىً   مثلُ الربيعِ الذي غنّاكِ فاختصََبَا  

     
محمد عطوي يحييكم من برلين في المانيا ويتمنى لكم الصحة والتوفيق.

m_atwie@hotmail.com  محمد عطوي - ألمانيا

     

Salam alykom

I'm very happy to write for you.

My name is Said,I live in New York.

Please email me back to make sure that you received my message.

Saeedayash@aol.com  سعيد عياش - نيويورك - أميركا

       

Aslam alykom,

Thanks for Allah,  I received your answer  and really proud of you.

Specially hajj Jamil, I ask Allah to give him al ajar wa thawab.

I am writing in English because I do not have Arabic key board  but I speak Arabic very good, because I born and raise between Harouf and Beirut.

I miss Harouf and all my friends, I miss the visit of Sayeda Zaynab ( as).

Please give my salam to hajj Galeb Hashem if you know him, and for all Hroufeen in Harouf and out Harouf, New York , Italy, France, Dubai, Kuwait, Saudi...

ASSALAM  ALYKOM

Saeedayash@aol.com  سعيد عياش - نيويورك - أميركا

       

Thank you very much Mr-Al Shami.
mohammad ayache from Germany

محمد قاسم عياش - ألمانيا  ayache76@hotmail.com

        

أمٌ من الجنوب

تخاف عليه من نسيم الهواء
تراقبه بعينيها وقلبها
ترى في كل ولد إبنها
ترى القرية والوطن إبنها
ترى الصبايا عرائس الوطن
تركض وراء الرغيف لتحميه
حمته وجعلت له حصناً من جفون عينيها
تضحك.. وهي تبكي عليه كأنه يوم الفراق
وإذا به يسألها... إمي....
يا زينب الجنوب....
إن عدو الله والوطن إحتل بيوتنا
وهدّم آمالنا ويريد أن يخطف أحلامنا
وسَمّمََ أرضنا وأخاف أطفالنا يا أمي....
وماذا تنتظر يا وحيدي أتطلب الإذن مني والجنوب ينزف
وهذه أرض أبي ذر الغفاري
أنبخل عليها... لا والله
فالقتل لنا عادة
وكرامتنا من الله الشهادة
أقدِمْ على بركة الله وإننا معك
فكل أرض كربلاء
وكل يوم عاشوراء
ولدي يا قاسم إن الوطن لوحيد... أفتتركه
عليك بنصرته يا قاسم
كل ذلك وقلبها يبكي دماً وهي تردد لنفسها
إليك يا وطني.. إليك يا جنوبي.. اليك يا حسين.. أفديكم بأغلى ما عندي
وارتفعت القبضات وسالت الدماء وتلى النصر بعد النصر
فلما لا وقادتهم من أحفاد أبا عبد الله الحسين
وسارت قافلة الشهداء والراية ترفرف وصرخات تعلو
لبيك يا جنوب....
وإذ بمنادي يصرخ يا أم الوحيد يا أم الجنوب .....
إن القاسم سقى من دمه أرض الجنوب...

فزفي العريس وهنيئاً له ولكِ
يا زينب الجنوب..

فوزية حسين عياش - هولندا

 

فذَكِّر فإن الذكرى تنفع المؤمنين

أرى الأقوامَ في لهوٍ مقيمٍ

   وقد غفلوا عن الأمرِ العظيمِ

تناسوْا يومَ محشرِهم جميعاً

   ويومَ الفصلِ ما بينَ الخصومِ

تناسوْا يومَ تدنوا الشمسُ منهم

   كقدرِ الميلِ بالخطبِ الجسيمِ

فذاكَ اليومُ يومُ الهولِ حقاً

   بهِ يعلو المشيبُ ذرَى الفطيمِ

ترى الآثامَ مثلَ العهْنِ تبْدو

   وتجري دون ثقلٍ كالغيومِ

وتنْفطرُ السماءُ وسوفَ تطوَى

   وتنكدرُ النجومُ مع النجومِ

ويغدو البحرُ كالمسجورِ ناراً

   ونارُ اللهِ تقذفُ بالحميمِ

مقالُ الكلِّ نفسي ثم نفسي

   عساني أرتقي درجَ النعيمِ

رؤوسهُمُ تُطَاطَؤا من خضوعٍ

   ويبدو اليأسُ في وجهِ الأثيمِ

فإماَّ روضةٌ في دارِ عدنٍ

   وإماَّ الويلُ في دارِ الجحيمِ
     

فإنْ تُدْعَى إلى الفردوسِ بُشرا

   وأبشِرْ بالنعيمِ المستديمِ

وأبشِر بالمقامِ مع الحواري

   لهم نورٌ يُضئُ دجَى العتيمِ

يطوفُ عليهِمُ بالكأسِ وِلْدٌ

   فأنعمْ بالجزاءِ منَ الكريمِ

فلا تسألْ عنِ الأفْضَالِ حسناً

   ولا تسألْ عنِ الخيرِ المقيمِ
     

وإنْ تُدعَى إلى نارٍ تلظَّى

   فيا بؤسَ المساقِ إلى الجحيمِ

كلاليبٌ ستقبضُ كلَّ غاوٍ

   فلا منجَى منَ الحرقِ الأليمِ

سيُسقِى من صديدٍ أو حميمٍ

   ويأكل من ضريعٍٍ أو حطيم

ويُكْسَى منْ لهيبِ النارِ حلياً

   ويلبس من لظى نارِ السمومِ
     

فهلْ منْ توبةٍ يا قومُ هلاَّ

   رجعنا للغفورِ وللرحيمِ

ستدَّكِرونَ يوماً إنْ أتاكُم

   رسولُ الموتِ بالخبرِالأليمِ

فطوبَى للَّذي قد جاءَ يوماً

   بطاعاتٍ وبالقلبِ السليمِ

وتباً للَّذي أمضَى اللَّيالي

   بعصيانٍ وذا قلب سقيمِ

 

محمد شــاهـيـن - حـــاروف     moudi_sh@hotmail.com
 

تَخَيـَّل لَــوْ!

تخيل أخي الحبيب أنه بعد قليل.. سيدخل عليك النبي صلى الله عليه وآله وسلم في زيارة لم تكن قد رتّبت لها.. وماذا ستفعل؟.. وهذا خير من مشى على الأرض.. خيرٌ من كل رؤساء العالم وزعماؤه.. خيرٌ من مفكريه وعباقرته..
هو خليل الرحمن صلى الله عليه وآله وسلم.. داخلٌ عليك.. يزورك في بيتك..
فكر الآن.. ماذا ستفعـل أيها المسكين؟
هل ستجري مباشرة نحو الباب.. والدمعة الحارة تقابل الإبتسامة في مشهد لا يمكن نسيانه.. قائلاً: " رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في بيتي!.. إنه لأسعد يوم في حياتي.."
أم أن فرائصك سترتعد.. وتجري بسرعة نحو غرفتك..
لتخفي أشرطة الأغاني العربية والإنجليزية.. لتضع بدلاً منها أشرطة القرآن والأذكار والدروس الدينية..
هل ستخفي أشرطة الفيديو الساقطة أيضاً...
وهل سترمي صور الفنانات والراقصات
المتناثرة على الجدران والتي تملأ أدراج مكتبك.. التي لم يكن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ليرضى عنها؟

أختي الحبيبة... يا ترى بماذا ستقابلين رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أيتها المسلمة.. هل سترتدين حجابك الشرعي.. الذي مرت السنين وأنت تترددين في مجرد إتخاذ قرار إرتدائه.. وكأنه عار عليك..
أم ستقابلينه بشعرك المكشوف وملابسك الضيقة.. ووجهك الذي امتلأ بمساحيق التجميل..
وهل سيعرف من هيئتك ومظهرك أن صاحبة البيت مسلمة.. أم سيشك أنه قد طرق الباب على بيت ممثلة غربية لا يظهر أدنى إلتزام لها بتعاليم الإسلام؟

أخي الحبيب... هل ستبادر باحترام والديك أمامه وتبجيلهما وتعظيمهما.. وتناديهم بأحسن ما يحبون.. وكلما أمر والدك بأمر أطعته فيه.. أم أنك ستفعل معهما مثلما كنت تفعل قبل زيارته فتصيح فيهما وتعارض كل قول لهما ولا تعبأ بأمر الله سبحانه وتعالى وأمر نبيه صلى الله عليه وآله وسلم..
وماذا سترد إن قال لك لن أسألك عن أداء
صلاة الفجر.. ولا عن الصلاة بالمسجد.. ولا عن قيام الليل.. فهي بالتأكيد من أولوياتك الأساسية في الحياة.. أليـس كذلك؟
بماذا ستشعر وقتها؟.. بالخجل.. بالعار؟ بالحزن؟.. أم ستواري كل هذا بابتسامة المنافق الموافق؟
هل إذا عرف أنك لم تصلي فجراً منذ شهور.. وأنك كنت تفتخر بين أصدقائك وأقرانك أنك قرأت القرآن مرة في حياتك..
ماذا سيقول؟
هل سيقول لك.. أنت فخر للإسلام والمسلمين.. أم سيحمرّ وجهه مغضباً ويغادر المكان..
عن ماذا ستتحدث معه؟
عن جراح المسلمين
وما يعانوه في العالم كله من ظلم واضطهاد.. عن علوم الدين.. عن تاريخ المسلمين.. عن أهمية النهوض بالأمة وتطويرها دينياً ودنيوياً.. علمياً وعملياً؟
أم أنك ستخبره عن فريق الغناء الشهير ببريطانيا.. ونجمة السينما بمصر... وقصة شعر اللاعب الإيطالي الشهير.. ومباريات كرة القدم وآخر نتائجها.. ومعاكساتك الهاتفية ...وعن أنواع الخمور والمسكرات.. وكيف أنكم استطعتم تكوين مجموعة كاملة بجوار مسكنكم للإفساد وترويع الآمنين عملاً بعكس تعاليمه صلى الله عليه وآله وسلم؟ هل تتخيل موقفك أخي الحبيب؟ أم أنك تقرأ الكلمات مجرد قراءة عابرة..
هل تشعر بالندم على ما فات؟ هل تشعر أنك فعلاً أنك على غير استعداد لزيارة قصيرة عابرة من نبي الله صلى الله عليه وآله وسلم؟
فما بالك أخي الحبيب نسـيت أن الله سبحانه وتعالى مُطَّلع عليـك ليل نهار...
يبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار.. ويبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل..
ويقول في الثلث الأخير من الليل.. هل من تائب فأتوب عليه.. هل من مستغفر فأغفر له.. هل من سائل فأعطيه..
فما أقسى قلبك.. وما أجفى فؤادك.. تجري وراء الدنيا التي تهرب منك..
وتُعْرض عن الله الذي يفتح لك ألف باب وباب للتوبة والمناجاة..
أخي الحبيب..
إنك ولا شك ستتذكر هذه الرسالة يوم القيامة.. فوقتها لن تكون إلا أحد رجلين.. رجل حمد الله أن وَصَلَتْهُ فقد كانت سبباً فـي تغيير حياته..
أو رجل ندم أشدّ الندم أنها وصلته ولم يعمل بها فكانت حجة عليه أمام الله يوم القيامة..

فبادر وأسرع أخي بالتوبة... قبل فوات الأوان.
قال تعالى:
}اقْتَرَبَ لِلنَّاسِ حِسَابُهُمْ وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ مُّعْرِضُونَ * مَا يَأْتِيهِمْ مِّن ذِكْرٍ مِّن رَّبِّهِمْ مُّحْدَثٍ إِلاَّ اسْتَمَعُوهُ وَهُمْ يَلْعَبُونَ{...   صدق الله العلي العظيم ...  ( الأنبياء 1-2 ) ...

محمد شــاهـيـن - حـــاروف     moudi_sh@hotmail.com
 
 

 

العودة إلى فهرس المراسلات

 

 

بداية الصفحة

 
 
 
الصفحة الرئيسية المغـتـربـون مصمم الموقع منوعـات عامة مواقع إنترنت المناسبات الدينية إتصلوا بن