حـاروف شمـس العلم قمـر الشعر نجـوم الأدب

 
الصفحة الرئيسية
المغـتـربـون
محليّات الضيعة
مصمم الموقع

منوعـات عامة

مواقع إنترنت
المناسبات الدينية
إتصلوا بنا
 
 
 

ليس هناك في الأمة من يساوي أئـمـة أهــل البيت (ع) في عظمتهم وفضلهم ، ولا يباريهم في شرفهم ونسبهم ، ولا يرتفع إليهم في مقامهم ومكانتهم ، فهم عيش العلم ، وموت الجهل ...

 
 

We receive your remarks and comments upon our WebSite on:

 E-mail

 
 

لإعلاناتكم التجارية عبر موقعنا رجاء الإتصال على الهاتف رقم: 767743 /07

أو بواسطة البريد الإلكتروني:
 
 

نستقبل كافة إقتراحاتكم وملاحظاتكم عن موقعنا على البريد الإلكتروني:

 
 

 

15 آذار - ولادة أمة بولادة رَجُلْ

بسم الله الرحمن الرحيم

شمـس الجنوب بدفـئها وضيائها        أشرقـت نـوراً بــولادة إمـامـها

لقد منّ الله على لبنان والعالمين العربي والإسلامي بل والعالم أجمع بشخصية فذّة جمعت بين التراث من أجل غد مشرق وواعد بأداء ولا أروع، يتماهى مع التاريخ الذي يشكل منعطفاََ وتحولاََ في مسار الإنسان الذي كرمة الله، فعلى راحتيً الإمام القائد موسى الصدر تم رسم ملامح المستقبل على أسس رسالية.

هو اليوم الذي حُفرَ على لوحة المجد التي لا تبوخ حيث يسجل ولادة الرجل الذي حمل على كاهله هموم ومصائب الأمة لا بل المحرومين أينما وجدوا. ولد الإمام الصدر في مدينة قم المقدسة سنة 1928، في بيئة خاصة ملئية بالفكر والعلوم والمعرفة، نشأ السيد و قد أهلته هذه النشأة ليكون قيادياََ ناجحاََ يتمتع بشخصية قوية بإعتراف الأعداء قبل الإصدقاء.

تلقى الإمام الصدر علومه في مدينة قم حيث كان يتابع دراسته الحوزوية جنباََ إلى جنب مع دراسته الأكاديمية. و قد دخل جامعة طهران حيث كان صاحب أول عمامة تدخل حرم الجامعة حائزاََ على شهادة الإجازة في علم الإقتصاد سنة 1953، فأتقن خمس لغات إلى جانب لغته العربية.

قام السيد المغيب بزيارته الأولى إلى لبنان سنة 1955 بهدف التعرف على أنسبائه في مدينة صور وبلدتي شحور ومعركة الجنوبيتين، حلّ الإمام خلال فترة إقامته ضيفاََ عند الزعيم الديني الكبير السيد عبدالحسين شرف الدين.

من أهم إنجازات الإمام الصدر تأسيسه لمعقل الشيعة في لبنان، المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى، بناء عدد من المبرات والصروح التربوية والمهنية في لبنان، جمعية البر والإحسان، المطالبة وتحقيق التوازن الطائفي وفرض الطائفة الشيعة بعد إستبعادها الواضح عن الساحة اللبنانية، وتفجير ثورة المحرومين تحت لواء أفواج المقاومة اللبنانية أمـــل.

هو الإمام الفقيه السيد الذي تفجرت ينابيع علمه وفكره مدرسة في العطاء والعمل والتضحية والمثابرة، قائداًً ملهماََ وأباََ عطوفاََ، ومعلماََ موجهاََ وراعياََ صالحاََ للأمة جمعاء. هو واحد من الذين صنعوا مجد أمتهم وأعطى دون حدود، هو الذي ملء السمع حكايته، فقد أحبه الناس وأحبوه، ولطالما لثم الأرض عشقاََ وعبادة.

إمامي موسى الصدر.. إن إجتاحتك سيول المحابر، واخضرّت لك أعواد المنابر، ولو لاحت فيك كتب لصارت بروجاََ شاهقة، نبقى نحن بحاجة إلى الكثير الكثير كي نثير من دفائنك وننثلّ من كنائنك ونعرف معنى قسمك.

ســـيدي...

إلى الثائر في السجون

صانع المجد والأمل

يا صاحب الفكر الرسالي المؤمن
أي سـجن يحتـجزك؟ .. أما ذابت قضبانه من نورك؟
نراقب يداك تمسكان بقضبان الأسر وفي عينك ألف سؤال وسؤال
أتراك يا سيدي تسأل
ونأتي إليك لنقف ولا نحميك؟!
فنجيبك سيدي بصوتٍ عالٍ 
وبإرادة حديدية وقبضة حسينية
إننا سنصون أمـــــل
ولن نهدأ...

وأمل بنصر الله وعودة الإمام القائد

 

 كشافة الرسالة الإسلامية

فوج أهل البيت (ع) - تـول

 
 

الذكرى السنوية المؤلمة

 
 

 

 

الصفحة الرئيسية المغـتـربـون مصمم الموقع منوعـات عامة مواقع إنترنت المناسبات الدينية إتصلوا بنا