حـاروف شمـس العلم قمـر الشعر نجـوم الأدب

 
الصفحة الرئيسية
المغـتـربـون
محليّات الضيعة
مصمم الموقع

منوعـات عامة

مواقع إنترنت
المناسبات الدينية
إتصلوا بنا
 
 
 

ليس هناك في الأمة من يساوي أئـمـة أهــل البيت (ع) في عظمتهم وفضلهم ، ولا يباريهم في شرفهم ونسبهم ، ولا يرتفع إليهم في مقامهم ومكانتهم ، فهم عيش العلم ، وموت الجهل ...

 
 

We receive your remarks and comments upon our WebSite on:

 E-mail

 
 

لإعلاناتكم التجارية عبر موقعنا رجاء الإتصال على الهاتف رقم: 767743 /07

أو بواسطة البريد الإلكتروني:
 
 

نستقبل كافة إقتراحاتكم وملاحظاتكم عن موقعنا على البريد الإلكتروني:

 
 

ضـيـعـة من لـبـــنـان

قـبـريـخــــا

مدخل البلدة

موقع البلدة وأهميتها الجغرافية

تتبع قبريخا إدارياً لقضاء مرجعيون، تبعد عن بيروت 113 كلم، وترتفع عن سطح البحر حوالي 550 م  تقريباً. وتقع على حافة وادي السلوقي. يحدها من الشرق بلدتي بني حيان وطلوسه، ومن الغرب تولين، ومن الشمال مجدل سلم، ومن الجنوب القنطرة. وهي من ناحية هونين مشرفة على وادي الحجير من غربيه.

منظر عام للبلدة

أصل الإسم

كلمة قبريخا بقاف مفتوحة، وباء موحدة ساكنة ، وراء مهملة مكسورة ، وياء مثنه من تحت ساكنة ، وخاء معجمة وألف .
كلمة قبريخا أصلها عبراني، وقد سميت بهذا الإسم نسبة الى ملك إسمه ( أيخا وهذا الملك دفن فيها، فأصبحت تسمى: ( قبر أيخا ).
قبريخا قرية جنوبية وادعة، أهلها أناس طيبون ومتواضعون.

السكان وأسماء العائـلات

يبلغ عدد سكان قرية قبريخا   5500 نسمة.
منهم 908 ناخباً و890 ناخبة ، موزعين على 350 منزلاً تقريباً

العائلات
شمس الدين ، الزين ، فحص ، حيدر ، ملحم ، بشارة ، غياض ، سلمان ، حمود ، زهوي ، خليل ، منصور ، مصطفى ، حجازي ، حسين ، عطوي ، خليفة ، عبدو، شهاب ، حسن ، درويش ، سعد ، ابراهيم .
معظم سكانها هاجر إلى بلدان أجنبية ، ومنهم من نزح إلى بيروت واستقر هناك ، وذلك بسبب الأوضاع الأمنية التي كانت تعيشها قبريخا منذ سنوات خلت .
 

تاريخ عائلة شهــــاب كما وردنا من الدكتور/ حسن يوسف حسن محمود شهاب من روسيا

أهم البلدان التي هاجر إليها سكان قبريخا

 البرازيل ، الأرجنتين ، كندا ، الكويت ، المانيا وغيرها من البلدان الأجنبية الأخرى ، بحيث نجد أن أكثر من 500 شخص قد هاجر إلى هذه البلدان .

 

مبنى النادي الحسيني

 

العادات والتقاليد

لكل قرية من قرى جبل عامل عادات وتقاليد يتميزون بها عن بعضهم البعض ، وقبريخا لها عاداتها الخاصة بها ومنها:
مناسبات الأفراح مثل الأعراس ، ومناسبات العزاء.
العزاء: عند وفاة أي شخص من قبريخا كانوا يصعدون إلى السطوح وينادون من على ظهرها . فعند وفاة شاب يحدون عليه مدة ثلاثة أشهر فلا يدقون اللحمة ، ولا يغسلون طيلة هذه المدة . أما أهل الشاب فلا يستحمون لمدة سنتان .
في الذكرى السابعة للوفاة كانت تتجمع السكان مع بعضها ويذهبون في الشوارع ويضربون على البيرق (اعلام) ويضربون أيضا بالطبل ، جدي منصور كان شيخ الشباب فكان يحمل الطبل والبيرق .
الأعراس: لباس العروس منديل مطرز، يزينونها بالورد الطبيعي ، يدهنون خدودها بالورد الجوري أم العروس تذبح الدجاجة ويدقونها كبة ويأخذ كل واحد فراكة ، كان العريس يلاقي العروس ويأخذها ، وبعض ما كانوا يقولونه في العرس:

العروس زهـــرة زنبقـــة

 

العريس بدر المشرقـــة

يالابسه الطرحة ردالمســة

 

يا عروس  ريتك مهنيــه

يا كنتــي الزينــــــات

 

يا حبـــــة رمـــــان

ملعونةالشيبه حاجة تقهري

 

قصي شيبك مع شوارب ابنك

كانوا يحنون يد العروس ويسمون هذا: جلي العروس .
كان العرس يستمر 7 أيام.
وفي اليوم التالي تذهب أم العروس وأم العريس صبحية لزيارة العروس ويأخذون معهم زبدة البقر (زوفيه
).

   

البركة القديمة

لمحـــة تاريخيـــة

تعاقب على لبنان عدد من الدول التي احتلته، وقد شمل هذا الإحتلال لبنان بأكمله جنوباً وشمالاً. فأثناء الإحتلال الفرنسي، شهدت هذه البلدة مقاومة عنيفة ضد هذا الإستعمار. وقد التحق العديد من المناضلين من هذه البلدة مع الثوار مثل صادق حمزة وأدهم خنجر. وأثناء هذه الفترة، عقد مؤتمر"وادي الحجير" بقيادة السيد عبدالحسين شرف الدين، وبعدها أي في عام 1948 بدأت هجرة الفلسطينين إلى لبنان، وفي هذه المرحلة ذهب رجال من قبريخا على الجمال لشراء حاجياتهم وعندها قام الاسرائيليون بمحاصرتهم ثم أسرهم، فوقعت مجزرة (حولاحيث ذهب ضحيتها 580 شهيداً كان من بينهم الشهيد دخل الله فحص من قبريخا، ونجا من هذه المجزرة بأعجوبة السيد عبد الحسين فحص.

وفي العام 1958 وقعت ثورة أحمد الأسعد ضد الحكم، حيث دخل الجيش اللبناني على هذه البلدة المناضلة وقتل منها الشهيد علي قاسم حجازي.

وفي العام 1972 كان الإجتياح الاسرائيلي الأول حيث قتل في قبريخا 30 فدائياً فلسطينياً برصاص العدو الصهيوني.

وبعد فترة انطلقت المقاومة اللبنانية بجميع طوائفها ناكرة هذه الأفعال الشنيعة تجاه المحرومين والأبرياء. وكانت قبريخا على خط التماس الأول حيث فتحت أحضانها للمقاومة وواجهت القصف الاسرائيلي بالصمود والصبر وقدمت الكثير من الشهداء في مسيرة التحرير والنصر.

لقد عانت بلدة قبريخا مرارة القصف طوال 20 سنة. وتعترف أن العدو نال ما نال منها ، من هدم المنازل وإحراق المزروعات والتسبب في النزوح والتشريد إلى العاصمة. لكن الإرادة الحرة كانت أقوى من آلة العدو، وأشد صموداً من جيشه الذي قيل عنه في يوم من الأيام أنه الذي لا يقهر، لكنه فرّ فرار الأرانب أمام شباب عاهدوا الله والوطن على المقاومة والنصر.

قدمت هذه البلدة ما يزيد عن 50 شهيداً من بينهم: الشهيد محمد مصطفى منصور الذي استشهد عام 1978 أثناء الإحتلال الإسرائيلي الثاني، والشهيد علي محمود حجازي الذي استشهد خنقاً بقنابل الغاز، ونجا أخوه السيد حسين حجازي، بالإضافة إلى الشهيد حجازي حجازي وعباس قمص وحسن الزين الذين استشهدوا بكمين للعدو الإسرائيلي، وأسر من بينهم قاسم قمص واسماعيل الزين وذلك في وادي السلوقي الذي اطلق عليه إسم وادي الشهداء.

   

منطقة القناطر والآثار

الأحياء والأودية

الأحياء: جلالي الجسر، حي السلم ، المزيلقة، عريشة، الحارة التحتا، البلدة القديمة.

الأودية: وادي الحجير، وادي السلوقي، وادي الرصيف، وادي الميس.

نهر وادي السلوقي

دوائرها الرسمية

نشأة البلدية

في عام 1998م تأسست بلدية قبريخا، وترأسها الحاج خليل الزين ثم الدكتور زيد حجازي، وهي مؤلفة من 12 عضواً هم:

الرئيس: الدكتور زيد حجازي

نائب الرئيس: مصطفى اسماعيل الزين

أعضاء البلدية

حسن نجيب الزين
محمود داوود غياض
علي محمد عطوي
ابراهيم حسن شهاب
أحمد علي فحص
عماد محمد ملحم
ذيب نعيم ملحم
ابراهيم علي عبدو منصور
علي محمد الزين
علي محمود فحص
المخاتير
محمد جميل سلمان
احمد جميل زهوي

إنجازات البلدية

أمام الواقع المرير الذي سببه الإحتلال، رأينا أن قبريخا كانت بحاجة إلى الكثير من الاهتمام، وقد انبرى للمسؤولية في البلدية، مجموعة من أبنائها وضعوا نصب أعينهم، خدمة الجميع لبلدتهم والمجلس البلدي يسوده التفهم والتفاهم، وهما شرطان أساسيان لإنجاح العمل. ولتحقيق البرنامج البلدي الذي يصب في خدمة البلدة، فقد تم إنجاز عدد من المشاريع، برعاية دولة الرئيس نبيه بري، وبالتعاون مع مجلس الإنماء والإعمار، وكل أبناء البلدة بدون استثناء. فالبلدة التي قاومت بكل أبنائها قادرة على أن تجتمع حول كل التفاصيل الكبيرة والصغيرة، من أجل تحسين الوضع الداخلي. وقد  قام المجلس البلدي بهذه الإنجازات:
أولاً: شق الطرقات التي كانت لا تصلها حتى الجرارات الزراعية بحيث أصبح من السهل تزفيتها وجعلها أماكن صالحة للبناء، وتمديد الكهرباء والمياه، خاصة وأن العدد السكاني بازدياد مستمر، مما يفسح في المجال بإيجاد الأرض اللازمة للبناء. وقامت بصب طرق فرعية بالباطون بطول 3 آلاف متر طولي.
ثانياً: تم تقوية الإنارة لتصل الى كل البيوت والأحياء في البلدة.
ثالثاً: تم إنجاز شق وتزفيت طريق قبريخا - بني حيان، التي كانت عبارة عن حلم من أحلام الأهل والأجداد، وقام دولة الرئيس نبيه بري بنفسه بافتتاح هذا الطريق الحيوي.
رابعاً: قام المجلس البلدي أيضا بتمديد شبكة المياه بدعم من البعثة البابوية ووكالة التنمية الأمريكية، كما وقامت هذه البعثة حديثاً بإنشاء مصنع لمعالجة النفايات.
خامسا: تم شراء سيارة لجمع النفايات بدعم من وزارة الشؤون الاجتماعية.
سادسا: يقوم المجلس البلدي برعاية وتشجيع حملة واسعة في كل عام تطال جميع شوارع البلدة.

 

الوضع الإقتصادي

تعتمد قبريخا على الزراعة بشكل رئيسي، وأهم هذه الزراعات القائمة: التبغ حيث تشكل نسبة %50 من الأراضي المزروعة.
( زراعة التبغ )

من أهم الزراعات: التبغ - الحبوب - المآثة - الزيتون.

تعتمد أيضا على الأموال التي يرسلها ذوو المغتريبين من الخارج. هذه الأموال ساعدت في إزدهار الوضع الإقتصادي في قبريخا.

الوضع الثقافي

يوجد في قبريخا مدرسة رسمية، هذه المدرسة كانت من بين المدارس الناجحة حيث خرجت نوابغ علمية وأدبية. إلا أنه ونتيجة للأوضاع الأمنية التي كانت تعيشها قبريخا خلال الفترة الأخيرة، أي قبل عام التحرير، أصبحت هذه المدرسة تشهد إنخفاض في عدد الطلاب حتى اضطروا إلى إقفالها عام  2001.

   

مدرسة قبريخا الرسمية

شخصيات علمية
الدكتور عبد العزيز حجازي
الدكتور علي محمود حجازي
الدكتور حسن محسن حجازي
الدكتور عادل ملحم
الدكتور يوسف الزين

بعض الشخصيات الدينية

الشيخ محمد مهدي شمس الدين - الشيخ عبد الكريم شمس الدين - الشيخ زيد فحص - السيد حسين حجازي


شخصيات تاريخية
الحاج/ أبو منصور منصور: هذا الرجل يحفظ ما يزيد عن 1000 بيت من الشعر التاريخي

العودة إلى ضيعة من لبنان

 
الصفحة الرئيسية المغـتـربـون مصمم الموقع منوعـات عامة مواقع إنترنت المناسبات الدينية إتصلوا بنا