حــَــاروف

بلدية في خدمة

موطن الشعـر والفكر

HAROUF

15/05/2004

إنجازات وتطلعات

 
الصفحة الرئيسية
المغـتـربـون
محليّات الضيعة
مصمم الموقع

منوعـات عامة

مواقع إنترنت
المناسبات الدينية
إتصلوا بنا
 
 
 

ليس هناك في الأمة من يساوي أئـمـة أهــل البيت (ع) في عظمتهم وفضلهم ، ولا يباريهم في شرفهم ونسبهم ، ولا يرتفع إليهم في مقامهم ومكانتهم ، فهم عيش العلم ، وموت الجهل ...

 
 

We receive your remarks and comments upon our WebSite on:

 E-mail

 
 

لإعلاناتكم التجارية عبر موقعنا رجاء الإتصال على الهاتف رقم: 767743 /07

أو بواسطة البريد الإلكتروني:
 
 

نستقبل كافة إقتراحاتكم وملاحظاتكم عن موقعنا على البريد الإلكتروني:

 
 

كلمة رئيس البلدية

المهندس عـلي جميل عيـاش

 

بإسمه تعالى

البلديـة موقع من مواقع خدمة الناس يتقرب به العبد إلى ربه.

البلدية جبهة متقدمة من جبهات التنمية في هذا الوطن، تغيب عنها بيروقراطية إدارات الدولة والهدر الحاصل فيها، ويحضر عندها ضمير الإنسان المخلص حيث يعمل لأهله وإخوانه وحيث تكون المسافة بين صندوق البلدية وبين موقع التنفيذ قصيرة ومرئية وموَاكـَبـَة.

البلدية مسؤولية عملية يجتمع فيها إتقان العلاقات الإنسانية مع معرفة الطرق العلمية وإستخدام التقنيات والتجهيزات الفنية لتكون الجهاز الأقدر على تلبية حاجات الناس بأكبر سرعة وأفضل نوعية وأدنى كلفة وأقصر وقت وأفضل كفاية ممكنة وبالإستخدام الأمثل للموارد المتاحة.

ومن أهم مفاصل العمل البلدي وضوح المنطلق والرؤية والهدف. فمن لا يوجد لديه هدف لا يخشى أبداً الفشل في تحقيقه. وتحديد الهدف يتم بوضوح الإستراتيجية، وتحقيقه يتم بالتخطيط، وضمان بلوغه وصحته تتمان باعتماد الرقابة العملانية.

من أهم العناوين التي أوليناها الإهتمام الفائق في بلدية حاروف ووفقنا الله في إنجازها نذكر:

* مواقع ملف البنك الدولي، تعبيد أكثر من 72000م2 من وزارة الأشغال العامة ومجلس النواب والبنك الدولي والنواب وإتحاد بلديات الشقيف والبلدية.

* إقامة كيلومترات من جدران الصخر التجميلية.

* حفر بئر الماء الجديد في سكران.

* تأسيس المدرسة الرسمية في حاروف.

* إعطاء أكثر من 100رخصة بناء، و25 رخصة في مشاع البلدة.

* العمل بشفافية على ثوابت وأسس عادلة بلا تلوّن عائلي أو صباغ تحزبي، وإعتماد المكننة والمنهجية العلمية المنظمة في أعمال البلدية وأصولها.

في كل هذه العناوين كان أهل حاروف خير أهل، وتعاونوا وتعاضدوا مع البلدية كأفضل وأبهى مايكون التعاون، وكانوا خير أحبة، نسألهم أن يصفحوا عما تراخينا عنه، ومانجحنا إلا لأن الله وراء القصد.

كلمة نائب الرئيس

المهندس حسن محمد أيوب

 

بإسمه تعالى

تتزاحم الأولويات الواجب تنفيذها في بلدة افتقرت إلى الخدمات العامة والبنية التحتية لمدة تناهز الخمسة والثلاثين عاماً. وكان لزاماً علينا، قبل وبعد مسيرة التحرير، أن نكون أوفياء لأبنائنا ولأبناء شهدائنا وذلك بإنماء مرافق الحياة العامة لهم.

فكان على المجلس البلدي بداية تأمين وتأهيل مركز للبلدية يكون مقراً يستطيع من خلاله ممارسة نشاطه واستعراض المشاكل والإحتياجات ومناقشتها تمهيداً لإيجاد الحلول وتنفيذها. فتصدى المجلس أولاً لمشكلة مكبّ النفايات المستعجلة والأضرار الناتجة عنه والتي تهدد البيئة والسلامة العامة، وذلك بإقامة سياج وزراعة الأشجار في محيطه واعتماد طمر النفايات بدل إشعالها وتركها على أطرافه.

واستتبع ذلك بالتصدي للمشكلة التربوية الناجمة عن تزايد أعداد الطلاب في البلدة المسجلين في الفرع الإنكليزي؛ وذلك باستحداث مدرسة رسمية ثانية (فرع إنكليزي)، بالتعاون مع وزارة التربية والفعاليات، عاملاً على تأهليها وتأمين حاجياتها الناقصة كي تصبح ملائمة لمبنى تربوي، كل ذلك دون إغفال دعم المدرسة الرسمية (الفرع الفرنسي) بالتجهيزات وبعض الإنشاءات.

ولننتقل بعدها وبالتواصل مع إتحاد بلديات الشقيف وتعاونه، لمعالجة مجرى المياه في منطقة المرج، وقد أنجز قسم منه حالياً، والمتوقع إنجاز الأقسام المتبقية لاحقاً والتي تمتد حتى أقنية تول المائية الرئيسية مروراً بحاجز الجيش على مدخل البلدة. وقد سبق هذا الإنجاز مشاريع لمشاكل الصرف الصحي في بعض المواقع داخل البلدة.

ومن الأمور التي تصدى لها المجلس البلدي، المخطط التوجيهي الموضوع من قبل السلطات المختصة وذلك برفض هذا المخطط بصيغته الحالية والعمل على تعديله كونه لا يحافظ، بحده الأدنى، على مصالح الناس. ولا يزال المجلس يتابع هذا الأمر مع الدوائر المعنية لغاية الآن.

يبقى في النهاية عنوان الأشغال التي نفذت ولا يزال بعضها قيد التنفيذ، في مواقع متنوعة من البلدة، والتساؤل من قبل بعض المواطنين عن مدى أهميتها وأولويتها.

يهمنا في هذا المجال، التوضيح بأن هذه الأشغال من توسيع وبناء جدران هي في أغلبيتها ضمن المواقع المدرجة في دراسة ملف الأشغال المقدم لقرض من قبل البنك الدولي. وكان على المجلس البلدي تذليل العقبات والشوائب في هذه المواقع لكي يأتي التنفيذ ملائماً للدراسة الموضوعة، والمتضمنة تعبيد وتزفيت الطرقات ضمنها. طبعاً دون أن يلغي ذلك أولويات واحتياجات لا تزال موضوعة على روزنامة الأشغال، والمذكور معظمها في صفحة المشاريع والتطلعات المستقبلية.

تبقى أخيراً كلمة أتوجه فيها لأبناء البلدة لأقول بأننا أثناء تنفيذنا للأشغال في الآونة الأخيرة، اعترضتنا بعض العقبات، ومرد ذلك إلى عوامل عديدة متداخلة منها زحمة الأشغال العديدة المطلوبة، وضيق الوقت المخصص للتنفيذ، والضغط النفسي والجسدي الناتج، دون إغفال عامل الطقس الرديء والذي لا يزال يلعب دوراً سلبياً في تسيير عجلة الأشغال المدرجة في ملف البنك الدولي. ولكن تعاون أهل البلدة معنا وإيماننا بالعمل، وعلامات الرضى على وجوه المواطنين، جعلتنا ننسى الصعاب ونمضي قدماً، آملين بعونه تعالى تحقيق مستقبل أفضل.

نعـمل لغـدٍ أفضل

مسؤولية العمل البلدي، مهمة شاقة تحتاج إلى مثابرة ومكابدة، هذا ما كنا ندركه قبل دخولنا المجلس البلدي. وعندما أصبحنا في قلب المعترك، ازددنا يقيناً بذلك. فالمسؤولية ليست رتبة على الإطلاق، إنها في الحقيقة عمل دؤوب وجهد متواصل.

 

والمسؤول الحقيقي، هو المسؤول أمام الناس لا عليهم، يقف بينهم، يسمع منهم، ويفتح لهم قلبه ودفاتره. إنطلاقاً من هذه القناعة، كان لا بد أن نقدم لكم أهلنا الكرام خلاصة عملنا في الفترة الماضية، وهي عبارة عن إنجازات متنوعة، تبدأ من مشاريع الصرف الصحي، فبناء الجدران الصخرية، وشق وتوسيع الطرق وتعبيدها وتزفيتها ، مروراً بنشاطات بيئية وتربوية ورياضية، وانتهاءً بالخدمات الصحية والإجتماعية.

 

صحيح أن هذه الإنجازات ليست بمستوى طموحنا وأمنياتنا، وبالرغم من بعض العراقيل؛ فإنها تتناسب مع حجم الإمكانات المادية لمجلسنا البلدي بل وتفوقها: " فأن تضيء شمعة خير من أن تلعن الظلام".

 

وفي سبيل توفير موارد وخدمات إضافية للبلدة كان لا بد من القيام ببعض الزيارات الرسمية، وفيما يلي أهم هذه الزيارات:

أولاً: المؤسسات الرسمية:
* سفارة الجمهورية الإسلامية الإيرانية
* وزارة التربية الوطنية
* مجلس الجنوب
* وزارة الشؤون الإجتماعية
 
النواب السادة:
* النائب الحاج محمد رعـد
* النائب السيدة بهية الحريري 
* النائب الحاج محمد برجاوي
* النائب السيد عبد اللطيف الزين
* النائب السيد ياسين جابر
 
الوزراء السادة:
* الوزير السيد علي قانصو
* الوزير السيد عبدالرحيم مراد
* الوزير أسعد دياب
 

أطلب العـلم ولو في الصين

قامت البلدية بتأهيل ودعم المدرستين الرسميتين (إنكليزي وفرنسي) وفيما يلي أهم ما قامت به في هذا الصدد:

* طلاء ودهان مع جلي بلاط للفرع الإنكليزي. (إستلمت البلدية شكراً وتنويهاً من وزارة التربية بهذا الشأن - مرفق).

* تأمين رفوف من الحديد للمكتبة (فرنسي).

* بناء مقاعد باطون في الملعبين الشتوي والصيفي (فرنسي).
* تأمين ألواح للروضات (فرنسي).

* قدمت البلدية للمدرسة الرسمية (إنكليزي) آلة تصوير مستندات.

* ترميم وتأهيل حمامات المدرسة فرع إنكليزي (بلاط تمديدات صحية دهان ألخ.... (إستنفذ هذا الترميم كامل موازنة هذا البند والفصل للعام 2004 وذلك بصدد تأمين الحمامات التي تليق بأطفال حاروف). وقد أرسلت وزارة التربية الوطنية شكراً وتنويهاً بهذا الشأن ودعت بلديات المنطقة أن تحذو حذو بلدية حاروف في دعم المدارس الرسمية (مرفق).

* تأمين حامية واقية من المطر والشمس في فناء المدرسة الفرنسي الخارجي قرب المدخل بطول 12 متراً وعرض 6 أمتار.

* بالإضافة لما ورد أعلاه تأمين خدمات وصيانات مختلفة لكلا المدرستين.

 

 

شكر وتنويه للبلدية من وزارة التربية الوطنية

 

الله الله في نظم أمركم

عملت البلدية على تنظيم الملفات البلدية والإدارية المتعلقة بمقررات ودفاتر المالية والصندوق وإحصاء الوحدات السكنية والتجارية وتحديد المبالغ المترتبة على هذه الوحدات. والجدير ذكره أن رخص البناء الصادرة عن البلدية تجاوزت المائتي رخصة متنوعة بين إضافة بناء، وبناء أسوار، وخيم إضافية، وخزانات مياه وغيره...

إضافة لتجهيز المركز البلدي باللوازم الضرورية من ماكينة تصوير مستندات، وآلة تصوير رقمية، وكومبيوتر عدد 2، وثلاث آلات طابعة، وغرفة إجتماعات.

وقد ساهمت البلدية مع بلدية جبشيت في شراء أرض إضافية لـ " ثانوية الشهيدين الرسمية "، وشراء سيارة خاصة لتسهيل مهمات العمل البلدي أيضاً، وشراء عقار لاستحداث طريق المقبرة في "القلعة"، وتدفع شهرياً بدل إيجار مكب النفايات.

وقد قامت البلدية بمكننة القرارات المجلسية والقرارات الإدارية وجداول التكليف للوحدات السكنية وجداول التكليف للوحدات غير السكنية، ووضعت آلية لتعديل الرسوم على الأبنية (المسقّفات). وقامت البلدية بإحصاء المتأخرات من الرسوم البلدية ومكننتها.

وعلى المستوى الثقافي والتربوي والتعليمي تقوم البلدية سنوياً بمهرجان حافل لتكريم الناجحين في الإمتحانات الرسمية من أبناء حاروف، وتساعد كل الناجحين في الشهادات الرسمية، بمبلغ يغطي حاجتهم للتسجيل في الجامعة اللبنانية، وقد أتبع هذا الأمر خلال السنتين الأخيرتين، لتشجيع أبناء وبنات حاروف على الإلتحاق بالجامعات ومتابعة دراساتهم الجامعية.

 

إتقوا الله في عـباده وبلاده فإنكم مسؤولون عن البقاع والبهائم

قامت البلدية بعمل هائل في سجل الإنشاءات في حاروف

ومن أهم هذه المشاريع:

أولاً: مشاريع الصرف الصحي:

* مد مجاري للصرف الصحي مع ريغارات على الطريق الرئيسية، باتجاه بلدة الدوير، بطول 100 متراً نفذت على مرحلتين. الأولى من أمام محلات رمال باتجاه بلدة تول -(خط الصرف الصحي الرئيسي)، والثانية من مدخل حاروف-الدوير، وهي بطول 200 متر،(على حساب البلدية)، ليشكلا خطاً مشتركاً للمجاري الصحية.

* خط صرف صحي يبدأ من طريق خلة الشواح باتجاه الشارع الرئيسي للبلدة.

* تأهيل مجرى الساقية (تجدر الإشارة بأن البلدية بصدد تنفيذ مشروع صرف صحي في منطقة المرج قرب مجرى المياه ليخدم المنطقة المحاذية للشارع العام).

ثانياً:الجدران الصخرية والدرابزينات وتوسعة الطريق والتزفيت

"حسب المواقع المدرجة أدناه"

1- مدخل حاروف الرئيسي (من حاجز الجيش إلى المدرسة الرسمية)

2- موقع كرم السبيل (الطريق العام بين العين والبيدر)

3- طريق البلدة القديمة (الطريق الموازية للشارع العام الثغـرة)

4- محيط مركز البلدية

5- موقع الزغرين (الطريق التي تصل الساحة العامة بالطريق المؤدية إلى منطقتي سكران والبياض)

6- موقع الساقية (الطريق المؤدية من الطريق العام حتى حارة الشاكرية مروراً بالطريق الجديدة)

7- موقع الحسينية/العـين
8- موقع الجبانة
9- موقع الكسار والجبل
10- موقع الضهر والطيونة
11- موقع البياض
12- موقع القلعة
13- موقع الناصرية
14- أعمال متفرقة في أنحاء مختلفة من البلدة بالإضافة إلى 14 موقعاً فيها أعمال تابعة لقرض البنك الدولي مع إضافات مساوية وموازية لها.

من حيث الحجم والتحسين منجزة على نفقة البلدية

الصفحة السابقة

الصفحة التالية

 

 

 

وفيما يلي الصور والتفاصيل موقعاً موقعاً على الصفحات التالية:

 
 
 
الصفحة الرئيسية المغـتـربـون مصمم الموقع منوعـات عامة مواقع إنترنت المناسبات الدينية إتصلوا بنا