حـاروف شمـس العلم قمـر الشعر نجـوم الأدب

 
الصفحة الرئيسية
المغـتـربـون
محليّات الضيعة
مصمم الموقع

منوعـات عامة

مواقع إنترنت
المناسبات الدينية
إتصلوا بنا
 
 
 

ليس هناك في الأمة من يساوي أئـمـة أهــل البيت (ع) في عظمتهم وفضلهم ، ولا يباريهم في شرفهم ونسبهم ، ولا يرتفع إليهم في مقامهم ومكانتهم ، فهم عيش العلم ، وموت الجهل ...

 
 

We receive your remarks and comments upon our WebSite on:

 E-mail

 
 

لإعلاناتكم التجارية عبر موقعنا رجاء الإتصال على الهاتف رقم: 767743 /07

أو بواسطة البريد الإلكتروني:
 
 

نستقبل كافة إقتراحاتكم وملاحظاتكم عن موقعنا على البريد الإلكتروني:

 
 

البيوت والمباني المدمرة في حرب تموز 2006  

 

لقد اعتمد العدو الصهيوني في إعتدائه الأخير، سياسة قتل الأطفال والنساء والشيوخ وتهديم البيوت فوق رؤوسهم، بسبب عجزه التام عن ملاحقة المجاهدين بشكل مباشر، وحتى التعرف عليهم وعلى أماكن وجودهم في ساحات القتال. كما أنه تعمد ضرب البنى التحتية والبيوت والمباني والمجمعات السكنية والمراكز والمؤسسات التجارية والشركات والمصانع في كافة المناطق وعلى طول البلاد وعرضها. كل ذلك واهماً من أجل تركيع الشعب اللبناني وجعله يسرع نحو الإستسلام والرضوخ لمطالبه المتمثلة في تأسيس جبهة معارضة داخلية ترفض مبدأ وجود المقاومة الإسلامية الوطنية في لبنان، ونزع سلاحها بالقوة أو بأية طريقة أخرى، إلى جانب تأليب الناس عليها ومحاربتها نيابة عنه، وذلك خوفاً ورعباً منها ومن القوة النارية الرادعة لديها.

ولكن بفضل الله تعالى وبولاية أهل البيت عليهم السلام، فشل هذا العدو الغاصب للحقوق فشلاً ذريعاً في تحقيق اهدافه المرسومة والتي تراجع عنها تباعاً خلال الحرب، ولم يستطع أن يحصد إلا الهزيمة النكراء والذل والمهانة والخوف لدى جنوده المتعثرين، وذلك باعتراف كبار قادته العسكريين والسياسيين. وفي المقابل فقد كان من حسنات الحرب أن وحدت اللبنانيين والشعب اللبناني بكل طوائفه حول مبدأ المقاومة وثقافة المقاومة، وزدات اللحمة وقويت شوكة المقاومة بإذن الله وانتصرت على أعتى عدو لله ولرسله في منطقة الشرق الأوسط، حيث سطر المجاهدون بدمائهم الزكية أشرف الملاحم القتالية وأشرسها، وأكدت موت نظرية الجيش الذي لا يقهر، نعم... فقد قـُهِرَ هذا الجيش على يد المقاومة البطلة في لبنان، وكتبت بصبرها وصمودها وانتصارها المجيد تاريخاً جديداً مشرّفاً للأمتين العربية والإسلامية..

 

Houses and buildings destroyed in the war in July 2006

The Zionist enemy, has adopted, in the recent attack, the policy of killing the children, women and elderly, and the demolition of houses over their heads. That was because their total inability to prosecute the Resistance Men (Mujahideen) directly, and even identifying them and their whereabouts on the battlefields

 

He also deliberately attacking the infrastructure, homes, buildings, residential complexes, trading establishments, businesses centers, factories and companies in all areas and along the country.

 

All that imagining things, in order to bring the Lebanese people, and make it accelerate towards capitulation and surrender to the claim of founding front domestic opposition, rejects the principle of the National Islamic Resistance in Lebanon, and disarm them by force or by any other method. In addition to inciting the Lebanese people and make them fighting on his behalf. That fear and panic of the deterrent firepower available with Muqawama.

 

All that imagining things, in order to bring the Lebanese people, and make it accelerate towards capitulation and surrender to the claim of founding front domestic opposition, rejects the principle of the National Islamic Resistance in Lebanon, and disarm them by force or by any other method. In addition to inciting the Lebanese people and make them fighting on his behalf. That fear and panic because of the deterrent firepower available with (Muqawama).

 

But, because of help of the God Almighty and the state to (Ahlelbeit), peace upon them... this usurping enemy miserably failed in achieving its objectives during the war, which has been retracted in sequence. This enemy has not been able to harvest only ugly defeat and humiliation and fear among his defaulters soldiers, this fact is acknowledged by their senior military commanders and politicians.

 

In contrast, it was the merits of the war that had united the Lebanese people, with all its sects, around the principle and culture of the Resistance, which makes solidarity, and strengthens the Resistance thorn by help of God, and won the mightiest enemy of Allah and His messengers in the Middle East, where the pure blood line of (Mujahideen) drawn honest epics of hostilities and brutal, which assured the death of theory of invincible army...

 

Yes... This army has undergone, at the hands of the heroic Resistance in Lebanon, and wrote by its patience and steadfastness and glorious victory, a  new history for the Arab and Islamic Nations..

 
منزل الحاج نزيه أيوب في منطقة سكران
 
 
 
منزل الشهيدتين سارة وفاطمة الحاج محمد كركي في وسط الضيعة
 
 
مبنى مستوصف آل كركي الخيري في وسط الضيعة ويبدو خلفه منزل الحاج خضر حرب
 
 
منزل الحاج علي إسماعيل في وسط الضيعة بجوار المستوصف
 
 
الجانب الغربي من منزل الحاج أبو مصطفى خضر حرب في وسط الضيعة
 
 
 منزل الحاج أبو علي شاهين الذي تضرر من شدة إنفجارات الصواريخ في المنطقة
 
 

 

 

منزل الحاج أحمد وخضر كركي طريق عام حاروف - تول

 
 

تكملة صور البيوت والمباني المدمرة More Pictures

 

العودة إلى ملف شهداء البلدة - حرب تموز 2006

 

Back to.. Harouf Martyrs in the war of July 2006

 

 
 

 
 
 
الصفحة الرئيسية المغـتـربـون مصمم الموقع منوعـات عامة مواقع إنترنت المناسبات الدينية إتصلوا بنا